الأحد 7 رجب 1444 هـ
الأربعاء 11 جمادى الثانية 1444 - 14:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 4-1-2023
(OIC)
جدة (يونا) - عقدت منظمة التعاون الإسلامي الدورة السادسة والستين للمجلس الدائم لصندوق التضامن الإسلامي، الأربعاء 4 يناير 2023، في مقر الأمانة العامة للمنظمة بجدة.
واستمع الحضور إلى كلمة الأمين العام للمنظمة، حسين إبراهيم طه، والتي طالب فيها بتعزيز دعم الصندوق. وأكد الأمين العام أنَّ صندوق التضامن هو من أهم المؤسسات الإسلامية الخيرية القائمة، ووجه نداء لجميع الدول الأعضاء لتقديم الدعم المالي للصندوق بهدف تطبيق مبدأ التضامن الإسلامي، مؤكداً أن ذلك يجب أن يكون واجب الجميع من دون استثناء.
وأعرب حسين طه، عن شكره وتقديره للدول التي تبرعت للصندوق في ظل تصديه للكثير من المهمات الإنسانية النبيلة التي أسس من أجلها من خلال المشاريع الإنسانية في الدول الأعضاء وبخاصة الأقل نمواً والبلدان التي تضم مجموعات وأقليات مسلمة في كافة القطاعات التعليمية والثقافية والصحية والاجتماعية والدينية وغيرها.
وأعرب الأمين العام عن عميق تقديره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان وللحكومة السعودية على دعمها المستمر للمنظمة ومؤسساتها بما في ذلك صندوق التضامن.
وأشار إلى أن العالم الإسلامي قد شهد خلال العام المنصرم أزمات إنسانية كبيرة بسبب الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة، لافتاً إلى أنَّ الصندوق قد بذل جهوداً مقدرة في إطار الموارد المالية المتاحة في المساعدة من تخفيف هذه الازمات. ونوه الأمين العام بأن هذه الأزمات لن تتوقف خلال العام الجاري بل ستتضاعف بسب مشاكل تغير المناخ بجانب الأوضاع في فلسطين وفي منطقة الساحل ودول حوض بحيرة تشاد والصومال وغيرها من المناطق، محذراً من أن الأمر يتطلب توسيع مصادر دخله وتوفير المزيد من الموارد خاصة تلك المتعلقة بحالات الطوارئ بهدف تمكين الصندوق من تقديم الدعم الانساني لمساعدة المنكوبين في الدول الأعضاء.
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي