الأحد 7 رجب 1444 هـ
الخميس 21 جمادى الأولى 1444 - 18:31 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 15-12-2022
وزير الشؤون الإسلامية أثناء توقيع البرنامج التنفيذي لمذكرة التفاهم مع رئيس الإدارة الدينية لمسلمي جمهورية روسيا الاتحادية
وقع معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بمكتبه بجدة اليوم الخميس، مع رئيس الإدارة الدينية لمسلمي جمهورية روسيا الاتحادية، الشيخ راوي عين الدين، البرنامج التنفيذي لمذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين سابقا في المجالات الإسلامية.
واتفق الجانبان على تنفيذ البرنامج التنفيذي لمذكرة التفاهم لعام 1444هــ/1445هـ/ 1446هـ الموافق لعام 2023 /2024  /2025  عبر القنوات الدبلوماسية بإقامة دورات علمية في روسيا في تأهيل الدعاة والأئمة والخطباء والمؤذنين للتعريف بالإسلام وبيان محاسنه وسماحته ومحاربته للغلو والتطرف، وبيان موقفه من القضايا المعاصرة وتزويد مجلس شورى المفتين لروسيا والإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية بنسخ من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.
وأكد معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد أن العلاقات بين البلدين شهدت تطورًا كبيرًا وتعاون في مختلف المجالات في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وفخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مبينا أن المملكة حققت منجزات تاريخية في وقت وجيز ولاسيما في الخدمات المقدمة للمسلمين بالعالم، كالتسامح ونبذ الغلو والتطرف أو صرف العبادة لغير الله سبحانه وتعالى.
من جانبه، ثمن رئيس الادارة الدينية لمسلمي جمهورية روسيا الاتحادية، الجهود التي تقوم بها القيادة السعودية في تعليم القرآن الكريم والسنة النبوية ونشر تعاليم الإسلام الصحيح بعيدًا عن الريدكالية، لافتا إلى أن مسلمي روسيا يتابعون الجهود الكبيرة التي يبذلها سمو ولي العهد بجعل المملكة في مصاف الدول المتقدمة وبناء شراكات دولية مثمرة تعود بنتائجها الإيجابية على العالم الإسلامي.
إلى ذلك عقد لقاء علمي في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة من أجل تزويد مجلس شورى المفتين لروسيا والإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية بإصدارات الوزارة من المطبوعات والكتب وتبادل الدعوات لحضور الندوات والمؤتمرات الإسلامية ومسابقات حفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره، والاستفادة من تجربة المملكة في طباعة القرآن الكريم وترجمة معانيه.
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي