الثلاثاء 9 رجب 1444 هـ
الجمعة 15 جمادى الأولى 1444 - 09:01 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-12-2022
وصول جثمان الشهيد الفتى ضياء الريماوي (16 عاما) إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله

فلسطين (يونا) واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون عدوانهم على الشعب الفلسطيني ومقدساته وممتلكاته، حيث ارتقى 4 شهداء في جنين ورام الله، واعتقل الاحتلال 21 مواطنا، وأخطر بهدم منازل ومنشآت، وأنزل علم فلسطين عن مدرسة، فيما اعتدى مستوطنون على المتواجدين في محل تجاري بالخليل.

4 شهداء برصاص الاحتلال في جنين ورام الله

استشهد ثلاثة مواطنين فلسطينين، وأصيب مواطنان في ساقيهما، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامها مدينة جنين ومخيمها، والشهداء الثلاثة هم: صدقي صديق زكارنة من الحي الشرقي في مدينة جنين (29 عاما)، وطارق فوزي الدمج من مخيم جنين (29 عاما)، وعطا ياسين محمود الشلبي من بلدة قباطية جنوب جنين (46 عاما)، وأطلقت قوات الاحتلال النار بشكل مباشر على سيارة إسعاف، كانت تحاول نقل أحد المصابين، ونجا سائقها من موت محقق، كما أطلقت صاروخ "انيرجا" باتجاه منزل الفلسطيني أشرف أبو الراكز، قرب دوار العودة في مخيم جنين، واقتحمت مكتب وزارة الثقافة في محافظة جنين، وفجرت بابه الرئيسي وخربت بعض الأعمال الفنية والكتب الموجودة فيه.
كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد فتى، وإصابة 3 آخرين، أحدهم بجروح خطيرة، برصاص قوات الاحتلال، قرب بلدة عابود، شمال غرب رام الله، وذكرت "الصحة"، أنها تبلغت من الهيئة العامة للشؤون المدنية باستشهاد الشاب الفلسطيني ضياء محمد شفيق الريماوي (16 عاما)، وإصابة آخر بجروح خطيرة، حيث حول لأحد المستشفيات داخل أراضي العام 48 بعد اعتقاله، وفي وقت سابق، أصيب عدد من الفلسطينين، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله، التي شهدت اقتحام عدد من المحلات التجارية والاستيلاء على تسجيلات كاميرات مراقبة، وأصيب مواطنون بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية زبوبا غرب جنين.

اعتقالات تطال 21 مواطنا فلسطينيا

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 شبان فلسطينين من سكان مخيم الجلزون، داخل محطة وقود، قرب قرية عين سينيا، شمال شرق رام الله، وهم: أحمد رياض عليان، ومحمد ناصر المقدادي، وسلطان العموري، وقال رئيس مجلس قروي عين سينيا عماد جابر، إن وحدة خاصة من جيش الاحتلال اقتحمت المحطة بسيارة تجارية، وداهم عناصرها مركبة كانت تتزود بالوقود، وأجبروا من بداخلها على النزول والاستلقاء أرضا، قبل أن تصل قوات معززة من جيش الاحتلال ترافقها كلاب بوليسية، وتعتقل الشبان الثلاثة،  ومن بلدة سلواد، شمال شرق رام الله، اعتقل جيش الاحتلال المواطن محمود حامد (60 عاما) والد الشهيد مجاهد، وشقيقه خالد بعد أن داهمت منزل العائلة، قبل أن تفرج عن شقيق الشهيد وتمدد إعتقال والده.
أما في جنين، اعتقل جيش الاحتلالالإسرائيلي كلا من: باجس محمود الكايد من جنين، وأحمد طاهر جرادات، وخالد أبو الهيجا، وأشرف البدوي، خلال اقتحام واسع ارتقى فيه 3 شهداء، واعتقلت قوات الاحتلال، المواطنين أحمد درويش، وروحي مرمش، من منطقتي رفيديا والمعاجين بمدينة نابلس.
واقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيتا جنوب نابلس، واعتقلت المواطنين: مجاهد معلا، وحسن حمايل، بعد أن فتشت منزليهما. كما اعتقل الاحتلال المواطن أمجد مليطات، من بلدة بيت فوريك، شرق نابلس، كما اعتقلت قوات الاحتلال، الصحفي عبد الرحمن حسان، والمواطن أحمد ربحي الهريمي، من مدينة بيت لحم، والمواطن مصطفى خليل كنعان من مخيم عايدة شمالا، وتم تسليم المواطن علي صومان، بلاغا لمراجعة مخابرات الاحتلال في مستوطنة "غوش عتصيون"، بعد دهم منزله وتفتيشه.
واعتقلت قوات الاحتلال، 3 فلسطينين من مدينة الخليل، وهم: يوسف عمر عبد الجواد، ومحمد غازي سلهب، وسعيد أبو سنينة، واقتحمت قوات الاحتلال قرية "التوانة" بمسافر يطا، جنوب الخليل، واعتقلت الناشط في لجان الحماية والصمود فؤاد فضل العمور.

الاحتلال يخطر بهدم منزل ووقف العمل بآخرين شرق يطا

اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، منطقة "ماعين" التابعة لبلدية الكرمل شرق يطا، جنوب الخليل وأخطرت بهدم منزل يعود للمواطن ابراهيم محمد خليل ابو العنبية، مكون من ثلاثة طوابق بمساحة 450 مترا مربعا، ويؤوي 20 فردا، كما أخطر الاحتلال بإزالة مضخة مياه مخصصة لتزويد أكثر من (60) عائلة في تجمع "شعب البطم، وقواويص" شرق يطا بالمياه، وأخطرت سلطات الاحتلال بوقف العمل والبناء في منزلين آخرين في ذات المنطقة، يعودان للمواطن رائد محمد البدوي ومساحته 140 مترا مربعا، واحمد عيسى يونس ومساحته 150 مترا مربعا، وفي قرية "التوانة"، قامت قوات الاحتلال بتصوير بركسين للمواطن سليمان العدرة، وخضر العمور.

إزالة العلم الفلسطيني عن مبنى مدرسة اللبن جنوب نابلس

أزالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، العلم الفلسطيني عن مبنى مدرسة اللبن الثانوية للبنات، جنوب نابلس، ووضعت مكانه علم دولة الاحتلال، وأفادت مديرة المدرسة عائشة نوباني لـ"وفا"، بأنها ليست المرة الأولى التي يزيل فيها الاحتلال العلم الفلسطيني عن سطح المدرسة، لكنها الأولى التي يتم استبداله بعلم الاحتلال.
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي