الأحد 7 رجب 1444 هـ
السبت 09 جمادى الأولى 1444 - 03:36 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-12-2022
(قنا)
رام الله (يونا) - أكدت الرئاسة الفلسطينية، اليوم، أن جرائم حكومات الكيان الإسرائيلي المتعاقبة، تستوجب التدخل العاجل لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الأعزل، معتبرة أن استمرار الصمت الدولي هو الذي أوصل الأوضاع بالأراضي المحتلة إلى ما باتت عليه.
وذكرت الرئاسة، في بيان، أنَّ الاستمرار في سياسة الإفلات من العقاب، وعدم المساءلة، شجعا تلك الحكومات على ارتكاب مزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني، لافتة إلى أن إعدام الشاب عمار حمدي مفلح (23 عاما)، اليوم، بدم بارد برصاص الاحتلال الإسرائيلي، هو جريمة بشعة ضمن سلسلة من الجرائم التي ترتكب يوميا بحق الفلسطينيين.
وكانت الخارجية الفلسطينية قد حذرت، في بيان مستقل، من أن بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي المكلف يسعى لتعزيز شعبيته على حساب حقوق الشعب الفلسطيني ومصيره، ويدفع تجاه تكريس الاحتلال والاستيطان، وتعميق نظام الفصل العنصري، مشددة على أن "نتنياهو يحاول الاختباء خلف اليمين الإرهابي المتطرف لتنفيذ أجندته الاستعمارية في أرض دولة فلسطين، ضاربا بعرض الحائط جميع المطالبات الأميركية والدولية والتحذيرات من مخاطر سياسات المتطرفين".
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي