الأحد 7 رجب 1444 هـ
الجمعة 08 جمادى الأولى 1444 - 01:50 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-12-2022
(OIC)
جدة (يونا) - بمناسبة اليوم العالمي للتسامح الذي يصادف يوم 16 نوفمبر من كل عام، أقامت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، الخميس، 01 ديسمبر 2022، ندوة افتراضية تأتي ضمن سلسلة المحاضرات والندوات الثقافية الدورية التي تقيمها الأمانة العامة للمنظمة حرصاً منها على تعزيز المحتوى الثقافي وإبرازه.
استضافت الندوة الدكتور يوسف الحسن الكاتب والباحث الإماراتي الحائز على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية، وهو من الرعيل الأول للدبلوماسيين الإماراتيين (1972 – 2010) وشغل العديد من المناصب والمسؤوليات الدبلوماسية كان آخرها المدير العام للمعهد الدبلوماسي بدرجة سفير، وعضو مجلس أمناء في عدد كبير من مراكز الأبحاث والفكر والجامعات، وعضو مؤسس للفريق العربي للحوار الإسلامي – المسيحي.
سلّطت الندوة الضوء على مفهوم التسامح وسياقاته الحضارية والهدف من التسامح، كما تطرقت إلى مسائل الحوار والتعايش، وأهمية التسامح والسلام في تعزيز العيش المشترك، وكيفية مواجهة التعصّب، ومكانة التسامح ومظاهره في الدين الإسلامي.
كما تطرقت الندوة إلى جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز قيم التسامح عبر العالم ومبادراتها في هذا الشأن، وناقشت الدور المنوط بالمنظمات الدولية والفكرية والثقافية ووسائل الإعلام للقيام به لتعزيز ثقافة التسامح عبر العالم.
جدير بالذكر أن الاحتفال بهذا اليوم يمثل مناسبةً سنوية عالمية، يحتفل فيها العالم بقيم ومعاني التسامح والاحترام المتبادل بين الأمم والحضارات، ويدعو إلى محاربة روح التعصب والانغلاق والكراهية، ترسيخاً للسلم الأهلي والعالمي ودعماً للمشترك بين الثقافات البشرية.
(انتهى)
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي