الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 هـ
الثلاثاء 21 ربيع الثاني 1444 - 11:35 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 15-11-2022
(وام)
أبوظبي (يونا) - تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة في الإمارات العربية المتحدة، انطلقت اليوم "الثلاثاء" في أبوظبي فعاليات الكونغرس العالمي للإعلام 2022 بدورته الأولى تحت شعار "صياغة مستقبل قطاع الإعلام" بمشاركة ما يزيد على 1200 من قيادات ورواد قطاع الإعلام والمتخصصين والمؤثرين والخبراء ورموز الفكر في المنطقة والعالم يمثلون 6 قارات.
حضر حفل افتتاح الكونغرس العالمي للإعلام الذي تستمر فعالياته حتى 17 نوفمبر الجاري الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية وشما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب والدكتور رمزان بن عبدالله النعيمي وزير شؤون الإعلام في مملكة البحرين وأحمد العفيفي نائب رئيس جمهورية سيشل ومنى غانم المرّي رئيسة نادي دبي للصحافة ومحمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات "وام" رئيس اللجنة العليا المنظمة للكونغرس العالمي للإعلام إلى جانب 12 وزيراً من عدد من الدول الصديقة والشقيقة وأكثر من 35 من السفراء المعتمدين لدى الدولة.
تخلل حفل افتتاح الكونغرس -الذي تنظمه مجموعة أدنيك بالشراكة مع وكالة أنباء الإمارات "وام" وبدأ بعزف النشيد الوطني لدولة الإمارات - كلمة لشما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب و إجراء أول لقاء إعلامي ميتافيرسي إضافة إلى عرض فني تفاعلي يعبر عن المستقبل.
وأكد الشيخ منصور بن زايد آل نهيان - في الكلمة الافتتاحية لفعاليات الكونغرس العالمي للإعلام والتي ألقاها نيابة عن سموه سعادة محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات "وام" -: " أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" دولة صانعة للأحداث مستشرفة للمستقبل بالنظر إلى ما تشهده من إطلاق لمبادرات ومشاريع استراتيجية عالمية متواصلة في مختلف المجالات والقطاعات جعلتها بؤرة اهتمام العالم ".
وأشار إلى نجاح الإمارات في الوصول إلى العالم عبر منظومة إعلام وطني مؤثر يمتلك أدوات متطورة تعتمد على الإبداع والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة في تقديم محتوى إعلامي موثوق ورصين لنقل رسالة الدولة الحضارية والإنسانية وتجربتها التنموية إلى الشعوب والمجتمعات حول العالم وبمختلف اللغات.
وقال:" يشهد إعلامنا الوطني تطوراً مستداماً يواكب رؤية قيادتنا الرشيدة ويدعم توجهات دولتنا للخمسين عاماً القادمة حيث تمكنت دولة الإمارات على مدار العقود الماضية من تطوير منظومة إعلامية باتت تتصدر المشهدين الإقليمي والعالمي وأضحت محفزاً لتحقيق التنمية ونشر قيم التسامح والتعايش والسلام ".
وأضاف الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أن الكونغرس العالمي للإعلام الذي يجمع القيادات الإعلامية والخبراء ورموز القطاع من مختلف دول العالم في دولة الإمارات يعد تتويجا لجهود الدولة التي أرست دعائم بيئة عمل إعلامية استثنائية تتسم بالمرونة والتنافسية العالية وترتكز على البنية الرقمية المتطورة لتمكين المؤسسات العالمية من أداء رسالتها الإعلامية والذي يأتي بدوره تكريساً لمكانتها مركزا ووجهة عالمية لاحتضان المواهب والمبدعين والمؤثرين في مجال الإعلام والتواصل الاجتماعي في ظل المتغيرات المتسارعة والتحول الرقمي".
و يشتمل " الكونغرس العالمي للإعلام " على مؤتمر ومعرض متخصصين في قطاع صناعة الإعلام يوفران منصة ملهمة للتعرف إلى واقع صناعة الإعلام وبلورة رؤية استشرافية لمستقبل القطاع الذي بات محفزاً رئيسياً للتنمية المستدامة في المجتمعات.
و يستقطب الحدث العالمي أكثر من 200 رئيس تنفيذي ويتضمن أكثر من 30 جلسة حوارية وما يزيد على 40 ورشة عمل يشارك فيها أكثر من 162 متحدثاً عالمياً بارزاً.
فيما يشارك في المعرض أكثر من 172 مؤسسة وشركة إعلامية بارزة على مستوى العالم تمثل 38 دولة تستعرض خلاله أحدث ما توصلت إليه التقنيات العالمية المتخصصة في هذا القطاع الحيوي.
و يتضمن الكونغرس العالمي للإعلام أيضا عددا من الفعاليات المصاحبة التي تقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط كبرنامج المشترين العالميين الذي يجمع أكثر من 170 مشتريا من جميع أنحاء العالم ويتيح منصة استثنائية تجمع أبرز المشترين والموردين من جميع أنحاء العالم، لاستعراض أفضل التقنيات والخدمات والمعارف في قطاع الإعلام.
ويشهد الكونغرس 6 مبادرات رئيسية هي منصة العروض الحية، والبرنامج العالمي لتمكين الإعلاميين الشباب، ومختبر مستقبل الإعلام، ومنصة الابتكار، وبرنامج المشترين العالمي، وجلسة خاصة حول دور الإعلام في ترسيخ ثقافة التسامح في المجتمعات الإنسانية.
ويركز "الكونغرس العالمي للإعلام 2022" على عدد من المحاور والموضوعات والقضايا الرئيسية من بينها التواصل الرقمي وأثر الذكاء الاصطناعي على الإعلام المعاصر ودمج التقنيات المتقدمة والابتكار في قطاع الإعلام.
وتستضيف أعمال الكونغرس سلسلة من الحوارات وتشهد إطلاق ابتكارات جديدة وورش عمل تفاعلية وجلسات نقاشية إلى جانب تخصيص عدد من المناطق لعقد اجتماعات ثنائية بين مختلف المشاركين على هامش الفعالية التي ستضم أيضا مجموعة من الجلسات المتخصصة في مجالات الصحافة والإذاعة والتلفزيون والإنترنت والتواصل الاجتماعي والمؤثرين العالميين.
وتضم أجندة المؤتمر علاوة على ذلك 30 جلسة حوارية تركز على 3 محاور رئيسية تسلط جميعها الضوء على التقنيات الرقمية والذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة والابتكار.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي