الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 هـ
الأحد 20 ربيع الأول 1444 - 22:30 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 16-10-2022
(يونا)
إسلام آباد (يونا) - احتضنت العاصمة الباكستانية إسلام آباد أعمال المؤتمر العالمي للسيرة النبوية الشريفة، برعايةٍ وحضورٍ من رئيس الجمهورية الدكتور عارف علوي، ونخبة من كبار علماء العالم الإسلامي، وأعضاء مجلسي البرلمان والشيوخ، والسِّلك الدبلوماسي.
واختارت باكستان معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، رئيس هيئة علماء المسلمين، الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسي، ليكون ضيفاً رئيساً على مؤتمرها العالمي للاحتفاء بالسيرة النبوية الشريفة، وتمَّ تكريمُ العيسى من قِبل الرئيس بالدِّرع الرئاسيّ للمؤتمر.
وفي كلمته رحّب الرئيس علوي بالشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى وبمشاركته في هذا المؤتمر، مشيداً بمضامين كلمته التي سلّط فيها الضوء على حياة النبي صلى الله عليه وسلم، وما ورد فيها من تعاليم حسنة ليس للمسلمين فحسب، بل للبشرية بأسرها.
وحثَّ الرئيس الدكتور عارف علوي المسلمين على اتباع سنة الرسول الكريم محمد خاتم الأنبياء، صلى الله عليه وسلم، والتي تهدف بشكل أساسي إلى تعزيز القيم الإنسانية وتكريم الإنسان، وقال: إن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم هي رمزٌ ومنهجٌ متكاملٌ للبشرية، ونموذجٌ يحتذى به لكل شخص في العالم.
وقال إن الأضرار الاجتماعية مثل الاستقطاب والكراهية لا يمكن التعامل معها بشكل فعّال إلا إذا اتبعنا سيرة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. ودعا الرئيس إلى تعزيز التناغم والتسامح بين أتباع الأديان، معتبراً ذلك أمراً حيوياً للتعايش السلمي في المجتمع.
وألقى الأمين العام للرابطة الشيخ د. محمد بن عبدالكريم العيسى، كلمة استهلّها بالتعبير عن سعادته بهذا اللقاء الإيماني الحافل بجمال السيرة النبوية المطهرة وجلالها، سيرةِ نبيِّنا وسيدنا الكريم صلى الله عليه وسلم؛ سيرةِ من أرسله الله رحمة للعالمين، صاحب الخلق العظيم، أشرف الأنبياء والمرسلين.
وأكد أن استعراض المعاني الجليلة في السيرة النبوية الشريفة، هو استذكارٌ لهدي الإسلام في أعظم سيرة؛ فالسيرة النبوية هي أدق ما كُتب عن عظيم من العظماء وأشمله، مضيفاً: "لقد علمتنا سيرته العطرة، الرحمة بالخَلق أجمعين، واليُسر في الدين، والإعراض عن الجاهلين. علّمتْنا سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم السماحة والصفح الجميل، والحكمة وتأليف القلوب؛ لقد استطاع صلى الله عليه وسلم تأليف قلوب أشد العرب وقتئذ عصبيةً وجاهليةً وعناداً وتحدياً، حتى دخلوا في دين الله أفواجاً، وحسُن إسلامهم، وحسُنت أخلاقهم".
وتناول العيسى بعضاً من جهود رابطة العالم الإسلامي في التعريف بسيرته صلى الله عليه وسلم، مؤكِّداً أن الرابطة تشرَّفت بإطلاق متاحف السيرة النبوية حول العالم، انطلاقاً من متحفها الرئيس بالمدينة المنورة، واشتملت هذه المتاحف على إبراز سيرة نبيِّنا وسيِّدنا صلى الله عليه وسلم موثَّقةً توثيقاً دقيقاً، من خلال عرضٍ اعتمد أفضل الوسائل التقنية المعاصرة، تحت شعار "السيرة النبوية كأنك تعيشها"، مضيفاً: "نعم قدَّمت هذه المتاحف وصفاً شاملاً للسيرة النبوية بأساليب حديثة، تنقلك وجدانياً إلى تلك الرحاب المباركة، متجاوزاً العرض المعتاد (من خلال الكتب والمحاضرات ونحوها)، إلى العرض بالتقنية الحديثة، كأنك تعيش تلك الأجواء العطرة، من خلال أحدث تقنيات العرض المتقدم". 
وأكد أن الرابطة تسعد بأن تحتضن جمهوريةُ باكستان الإسلامية أحَدَ هذه المتاحف الفرعية حول العالم، آملاً أن يكون لنسخة إسلام آباد امتياز عن بقية الفروع الأخرى، من ناحية السعة في العرض، وتخصيص مساحة واسعة للنشء، بعد استكمال الإجراءات اللازمة.
وختم العيسى بدعاء المولى سبحانه أن يعيد العافية لجمهورية باكستان الإسلامية من أضرار الفيضانات التي أصابتها، وأن يكتب من مات فيها في الشهداء، ويشفي المرضى، ويفرج عن النازحين، مؤكِّداً القول بأن "من واجبنا في رابطة العالم الإسلامي (وهي حسنة من حسنات المملكة العربية السعودية أهدتها للعالم الإسلامي) من واجبنا أن نضطلع بكل ما نستطيع نحو أهلنا في جمهورية باكستان الإسلامية، وقد وجهنا مبكِّراً مكتبنا في إسلام أباد بما يلزم نحو هذا الأمر".
من جانبه أكد وزير الشؤون الدينية والوئام بين الأديان، مفتي عبدالشكور سردار خان، أن مشاركة الأمين العام للرابطة، إلى جانب كبار العلماء والمشايخ، قد زادت من أهمية هذا المؤتمر الذي يهدف إلى إبراز أهمية السيرة النبوية، وتطبيق التعاليم والأخلاق النبوية، لترسيخها في المجتمعات الإسلامية، وتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام أمام العالم.
وفي كلمته الموجهة للعلماء المشاركين، أكد رئيس جمعية أهل الحديث المركزية، عضو مجلس الشيوخ الباكستاني، السيناتور ساجد مير، على ضرورة محاربة الفساد والاضطرابات الاجتماعية الأخرى باتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم، موضِّحاً أن السيرة النبوية وضعت لنا منهجاً متكاملاً لحل مختلف المشكلات الاجتماعية، وهي بمثابة مبادئ ذهبية للبشرية.
فيما رحب الأمين العام لمجلس علماء الشيعة في باكستان، عضو اللجنة الوطنية الباكستانية للعلماء والمشايع، العلامة عارف حسين واحدي، بالأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى.
وقال: إن بعثة النبي صلى الله عليه وسلم تعتبر رحمة للعالمين، وإن انتهاج التعاليم الواردة في السيرة النبوية يعتبر مصدراً لوحدة الأمة الإسلامية.
وقال: إن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن خُلق النبي صلى الله عليه وسلم، قالت: إن خلقه القرآن، وأثنى الله سبحانه وتعالى على نبيه الكريم بقوله تعالى: ((وإنك لَعَلَى خُلُق عظيم))، موضِّحاً أن هذا يدل على أن خلاص البشرية من الفتن وسوء الأخلاق والمشكلات الاجتماعية، والفُرقة والطائفية، يكمن في التحلي بأخلاق النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
وتوالت بعد ذلك أعمال المؤتمر من كلمات وجلسات، وفي ختامه، وزّع الرئيس الباكستاني والدكتور العيسى، الجوائز على الفائزين في مسابقة السيرة النبوية لهذا العام.
وقد التقى الأمين العام الشيخ الدكتور محمد العيسى، في سياق زيارته لجمهورية باكستان الإسلامية، بالعاصمة إسلام آباد، معالي رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني السيناتور محمد صادق سنجراني.
وهنّأ رئيس مجلس الشيوخ الدكتورَ العيسى بتقلُّد الوسام المدني الرئاسي "هلال باكستان"، مقدِّراً جهوده الدولية في التعريف بحقيقة الإسلام، ومحاربة "الإسلاموفوبيا"، ومبادراته لنشر رسالة السلام والتسامح، وتعزيز الوئام بين الأديان والثقافات، وأكد بأن "الدور العالمي الذي تقومون به اليوم من أجل تصحيح المفاهيم حول الإسلام لمسناه وهو دور قوي وموثر ويعمل بشكل مباشر على الحد من الإسلاموفوبيا".
كما زار الدكتور العيسى والوفد المرافق له إقليم البنجاب، حيث استقبله حاكم الإقليم محمد بليغ الرحمن في مقرّ الحاكم بمدينة لاهور.
وناقش اللقاءُ جملةً من الموضوعات ذات الاهتمام على الساحة الإسلامية والدولية، مستعرضاً الأوضاع التي تمرّ بها جمهورية باكستان جراء الفيضانات، والحملات التي تنفِّذها رابطة العالم الإسلامي لمواجهة آثارها، فيما شدد الدكتور العيسى على أن الرابطة لن تدّخر جهداً في التخفيف من حِدّة هذه الكارثة على الشعب الباكستاني العزيز، مشيراً إلى أن الرابطة حسنةٌ من حسنات المملكة العربية السعودية أهدتها للعالم الإسلامي.
وفي السياق نفسه استقبل رئيس وزراء الإقليم السيد برويز إلهي، الأمين العام الشيخ الدكتور محمد العيسى في مقرّ رئاسة الوزراء.
وتناول اللقاءُ عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام الإسلامي، كما أشاد رئيس الوزراء بجهود أمين الرابطة في مواجهة التطرف والكراهية بين الثقافات وداخل المجتمعات، وتعزيز العلاقات القائمة على التعايش والتعاون.
كما التقى الدكتور العيسى قائد الجيش الباكستاني الفريق أول ركن قمر جاويد باجوا.
ونوه الفريق بالجهود الكبيرة التي تبذلها اليوم رابطة العالم الإسلامي في باكستان وحول العالم، مُبدياً تقديره لجهود أمين الرابطة في محاربة أسباب التطرف والإرهاب، وقال: "ما قمتم به في مواجهة الإسلاموفوبيا محل تقديرنا".
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي