الأحد 6 ربيع الأول 1444 هـ
الأربعاء 11 صفر 1444 - 12:18 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-9-2022
(يونا)
جدة (يونا) - انطلقت اليوم الأربعاء أعمال اجتماع كبار الموظفين التحضيري للدورة الخامسة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الشباب والرياضة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والذي تستضيفه المملكة العربية السعودية في محافظة جدة خلال الفترة 7 ــ 9 سبتمبر 2022 تحت شعار "تنمية الشباب والرياضة لبناء أمة متضامنة".
وتحدث في الجلسة الافتتاحية للاجتماع التحضيري كل من ممثل جمهورية أذربيجان رئيس الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الشباب والرياضة، علي قاديروف، ووكيل شؤون الرياضة والشباب في وزارة الرياضة بالمملكة العربية السعودية رئيس الدورة الخامسة للمؤتمر، عبد العزيز بن عبد الرحمن المسعد، والأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية والثقافية والأسرة في منظمة التعاون الإسلامي، السفير طارق علي بخيت.
وأكد وكيل شؤون الرياضة والشباب في وزارة الرياضة السعودية خلال كلمته أن استضافة المملكة للدورة الخامسة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الشباب والرياضة بعدما استضافت دورتيه الأولى والثانية، يأتي حرصاً من القيادة السعودية ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على جمع الكلمة وتوحيد الصف رعاية لمصالح شباب الأمة ورياضييها.
وأشار إلى أن المؤتمر يأتي في إطار تنفيذ برامج وخطة العمل المشتركة الرامية إلى تنفيذ استراتيجية منظمة التعاون الإسلامي للشباب واستراتيجيتها للرياضة.
وأعرب عن شكره لوزارة الشباب والرياضة في جمهورية أذربيجان على رئاستها للدورة السابقة للمؤتمر.
وفي كلمة الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، أشار السفير طارق بخيت إلى أن استضافة المملكة العربية السعودية لهذه الدورة بعد استضافتها الدورتين الأولى والثانية للمؤتمر في عامي 2005، و2014 تؤكد اهتمامها بدعم أنشطة منظمة التعاون الإسلامي، وكذلك على اهتمامها بقضايا تنمية الشباب والرياضة في الدول الأعضاء، مؤكدا في الوقت ذاته أن انعقاد هذه الدورة في الوقت الذي بدأ العالم يتعافى من جائحة كورونا، يمثل التزام المنظمة بقضية النهوض بالشباب والرياضة في الدول الأعضاء وجهودها في دعم التعددية الثقافية والحوار بين الثقافات وبين الحضارات ونشر القيم الإسلامية من خلال الرياضة.
وأضاف السفير طارق بخيت أن الاجتماع فرصة لمناقشة القضايا المتعلقة بتنمية الشباب والرياضة بهدف بناء أمة قوامها التضامن، وبحث التحديات التي تعيق بناء قدرات الشباب وتنمية الرياضة في الدول الأعضاء، وبلورة السبل الكفيلة واقتراح الحلول والآليات المناسبة لتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في هذا المجال.
وأعرب الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية والثقافية والأسرة عن شكر الأمانة العامة لجميع مؤسسات منظمة التعاون الإسلامي النشطة في مجال الشباب والرياضة، وخاصة البنك الإسلامي للتنمية، ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، ومنظمة تنمية المرأة، ومركز البحوث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية (سيسريك)، والمركز الإسلامي لتنمية التجارة، والاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، ومنتدى التعاون الإسلامي للشباب، والاتحاد العالم للكشاف المسلم على جهودها في مجال تنمية الشباب والرياضة في الدول الأعضاء وجهودها في متابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن الدورات السابقة للمؤتمر الوزاري للشباب والرياضة.
ويعقد الاجتماع الوزاري غداً برئاسة وزير الرياضة في المملكة العربية السعودية، الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، فيما يلقي معالي الأمين العام للمنظمة، السيد حسين إبراهيم طه كلمة يسلط الضوء فيها على جهود المنظمة والأولوية القصوى لقضايا الشباب والرياضة وأهمية تفعيل مشاركتهم في تنمية مجتمعاتهم.
ويبحث الاجتماع وضع الشباب في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والأهمية التي توليها المنظمة وأجهزتها ومؤسساتها المعنية لتنمية الشباب والرياضة، والعمل من أجل تعزيز قدرات الشباب والنهوض بدوره في التنمية بهدف توفير ظروف الاستقرار والتقدم والازدهار ومحاربة الأفكار المتطرفة والعنيفة التي تدعو لها التنظيمات الإرهابية والتشجيع على الحوار والاعتدال والوسطية والتسامح واحترام الآخر.
 كما يناقش الاجتماع التزام الدول الأعضاء بتنفيذ استراتيجيتي المنظمة الاسترشاديتين للشباب ولتطوير الرياضة لتعزيز العمل الإسلامي المشترك في مجال الشباب والرياضة.
(انتهى)
 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي