الخميس 10 ربيع الأول 1444 هـ
الخميس 05 صفر 1444 - 15:25 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 1-9-2022
(UzA)
طشقند (يونا) - احتفلت جمهورية أوزبكستان اليوم الخميس بمناسبة الذكرى الحادية والثلاثين لاستقلال البلاد.
وشارك رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضيائيف في الاحتفالات التي عقدت في حديقة "أوزبكستان الجديدة" بالعاصمة طشقند، وهنأ شعب أوزبكستان بهذا اليوم العظيم.
وقال ميرضيائيف في كلمة بهذه المناسبة: "قبل 31 عاماً، ظهرت دولة جديدة ذات سيادة على خريطة العالم، ألا وهي جمهورية أوزبكستان. تحت قيادة الرئيس الأول لأوزبكستان، المحترم إسلام كريموف، أعلنا للعالم أجمع استقلالنا الوطني. ستمر سنوات وقرون، لكن عيد الاستقلال الذي أعاد لنا دولتنا الوطنية واعتزازنا الوطني وحقوقنا وحرياتنا التي أصبحت أساساً متيناً لكل نجاحاتنا وإنجازاتنا، سيكون دائماً أعظم وأغلى عطلة لنا ولأجيال المستقبل".
وأشار إلى أنه على الرغم من النتائج السلبية لوباء فيروس كورونا والأزمة العالمية، تمضي أوزبكستان بجرأة إلى الأمام على طريق بناء حياة حرة ومزدهرة، لافتاً إلى أن الصناعات ومناطق البلاد ومجتمعها كلها آخذة في التطور.
وأكد ميرضيائيف أن سلطة أوزبكستان على الساحة الدولية آخذة في الازدياد، حيث يتم تنفيذ مشاريع اقتصادية واجتماعية ضخمة بالتعاون مع دول ومنظمات أجنبية.
كما رحب بسفراء الدول الأجنبية وممثلي المنظمات الدولية الذين شاركوا في الاحتفالات.
وقال "اليوم، تنتقل أوزبكستان من فترة النهضة الوطنية إلى فترة الازدهار الوطني"، مشيراً في هذا الصدد إلى تنفيذ استراتيجية التنمية حتى عام 2026.
في خطاب التهنئة، أوضح الرئيس رؤيته لما يجب أن تكون عليه أوزبكستان الجديدة، قائلاً: "أوزبكستان الجديدة هي دولة تنفتح على كل مواطن، من أجل تحسين حياته بشكل أكبر، والوصول إلى الخدمات العامة على نطاق واسع، وتوفير جميع الظروف للناس للتحدث بصراحة عن مشاكلهم وحلها معاً، وخلق فرص لضمان العدالة والمساواة أمام القانون لجميع المواطنين، بغض النظر عن وضعهم الاجتماعي، مما يخلق الظروف اللازمة لتنمية ريادة الأعمال”.
(انتهى)
UzA
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي