الأحد 6 ربيع الأول 1444 هـ
السبت 15 محرم 1444 - 18:22 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-8-2022
(قنا)
الدوحة (يونا) - استقبل رصيف محطة مشروع مرافق ومخازن الأمن الغذائي في ميناء حمد بقطر، اليوم، أول سفينة وعلى متنها توريد رافعتي المحطة المُتنقلتين من نوع (LHM 280) وملحقاتهما بعد اكتمال تصنيعهما من قبل شركة "ليبهير" الألمانية.
وبهذه المناسبة، قال جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات القطري: "إن النسبة الإجمالية لتقدم سير الأعمال التي تم تنفيذها في موقع المشروع الذي كلفت وزارة المواصلات بالإشراف على إنشائه بلغت أكثر من 93 في المائة"، مشيراً إلى اكتمال تحضير المستندات والوثائق الخاصة بمشغل المرافق بالتعاون مع شركة استشارية دولية كبرى، ووفقاً لأفضل الممارسات في هذا المجال، وذلك بالتنسيق مع لجنة متابعة تنفيذ سياسات الأمن الغذائي في القطاعين الحكومي والخاص.
وأعرب عن فخره بتحقيق هذه النسب المتقدمة من الإنجازات التي أتت رغم التداعيات المرتبطة بجائحة "فيروس كورونا"، التي أثرت على اقتصاديات العديد من دول العالم بشكل مباشر أو غير مباشر، وعلى مقاولي المشاريع الكبرى والموردين، مؤكداً أن تشييد مرافق الأمن الغذائي الاستراتيجي للدولة في ميناء حمد تمت وفقاً لأفضل الممارسات الصناعية والمعايير الدولية، مستخدمة أحدث التكنولوجيا العالمية لرفع قدرة عمليات التخزين والتعبئة والنقل والمناولة.
ومن جانبه صرح الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني وزير التجارة والصناعة القطري، أن هذا المشروع الحيوي يأتي انسجاماً مع استراتيجية الأمن الغذائي لدولة قطر، وسيسهم في تعزيز القدرات التخزينية للدولة إلى جانب تأمين وتعزيز وتطوير منظومة المخزون الاستراتيجي للسلع الغذائية والاستهلاكية والتموينية بما من شأنه ترسيخ مكانة دولة قطر كواحدة من أبرز دول المنطقة كفاية في المخزون الاستراتيجي وقدرة على تحقيق الأمن الغذائي وتلبية احتياجات شعبها.
وأضاف أن دولة قطر أطلقت العديد من المبادرات الهادفة لإرساء آليات متكاملة من شأنها تعزيز ورفع مخزونها الاستراتيجي ودعم سياساتها التنموية في مجال الأمن الغذائي، خاصة وأن هذا الأخير يعد ركنا أساسيا من أركان الأمن والاستقلال الاقتصادي للدولة.
من جهته، أوضح المهندس نبيل الخالدي المدير التنفيذي لمشروع ميناء حمد، في تصريح خاصة لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، أنه تم اليوم، استقبال أول سفينة في رصيف محطة الأمن الغذائي، وأن هذا الاستقبال يدل على الإمكانيات الموجودة في محطة الأمن الغذائي بالإضافة إلي استعداد وجاهزية المحطة للتشغيل، كما يدل استقبال السفينة اليوم، على بدء العد التنازلي لجاهزية تشغيل مرافق الأمن الغذائي الاستراتيجي للدولة في ميناء حمد حسب الجدول الزمني المُستهدف.
وأشار إلى أن المنطقة بسعة تخزينية لمدة لا تقل عن سنتين، لهذه السلع الأساسية الثلاث (الأرز والسكر وزيوت الطعام)، حيث تحتوي على صوامع للتخزين طويل الأمد ومستودعات ضخمة ذات بنية تحتية، ومعدات خاصة لتكوين هذه القدرة التخزينية لتكفي احتياجات 3 ملايين نسمة، وفقا للمعايير الدولية ذات العلاقة.
وتتميز الرافعات (LHM 280) بالسرعة والكفاءة والقدرة العالية على حمل الأوزان حيث يمكن للرافعة الواحدة حمل 84 طناً، والدوران بنصف قطرها مع امتداد يصل إلى 40 متراً، لأداء جميع المهام والاستخدامات اللازمة في عمليات التشغيل.
كما تم اختيار هذه الرافعات لتكون الحل المناسب لجميع احتياجات المناولة السريعة من السفن لشحنات المنتجات الغذائية والحاويات والبضائع والأحمال الثقيلة، بالإضافة إلى تميزها بنظام خاص للهيكل السفلي متعدد المحاور، وقاعدة دعم صليبية فائقة، ونظام رافعات للتحكم والإدارة، وتصميم مريح لبرج المشغل ومعالجة فريدة مضادة للتآكل، علاوة على تجهيزها بنظام اتصال هاتفي للمُشغل، ومولد، ونظام تشحيم مركزي، ونظام مراقبة بالفيديو، ونظام مضاد للتصادم للذراع، وأضواء تحذير للطائرات.
وسيساهم مشروع مرافق الأمن الغذائي الاستراتيجي للدولة في ميناء حمد الذي تم إنشاؤه على مساحة تبلغ 53 هكتارا تقريباً وبتكلفة تقديرية بلغت 1.6 مليار ريال قطري في دعم خطط الاكتفاء الذاتي التي تنشدها الدولة بهدف خلق تنمية مستدامة للأجيال المقبلة، كما سيشكل إضافة جديدة للإنجازات المتلاحقة في ميناء حمد، بما يدعم من إمكانياته الضخمة ومرافقه الحديثة وأنظمته المتطورة في زيادة حجم التجارة البينية لدولة قطر مـع باقي دول العالم.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي