الخميس 10 ربيع الأول 1444 هـ
الثلاثاء 04 محرم 1444 - 15:01 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-8-2022
(يونا)
إسلام آباد (يونا) - أشاد الأمين العام للمجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين الشيخ طاهر محمود أشرفي بجهود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان لتطوير خدمات الحج وخدمة ضيوف الرحمن، مؤكداً أن أن الحج رسالة عظيمة تشرفت المملكة وقيادتها بالقيام بها على أكمل الوجوه، منذ عهد الإمام المؤسس الملك عبدالعزير بن عبدالرحمن آل سعود، وحتى هذا العهد الزاهر الميمون في رسالة واضحة للعالم بأن المملكة تمثل القلب النابض للعالم الإسلامي ومركز وحدة الأمة العربية والإسلامية.
جاء ذلك خلال المؤتمر الذي نظمه المجلس اليوم في العاصمة الباكستانية إسلام آباد برئاسة رئيس مجلس علماء باكستان الأمين العام للمجلس العالمي لتعظيم الحرمين الشريفين الشيخ طاهر محمود الأشرفي، وحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان نواف بن سعيد المالكي، ورئيس مجلس الشيوخ الباكستاني السيناتور محمد صادق سنجراني، ووزير الشؤون الدينية مفتي عبدالشكور، والعديد من كبار المسئولين في الحكومة الباكستانية وأعضاء البرلمان وكبارالعلماء ورجال الدين من مختلف الطوائف. 
ورفع الأشرفي في بداية المؤتمر أصالة عن نفسه ونيابة عن علماء وحجاج باكستان والشعب الباكستاني أجمل التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وإلى ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بمناسبة نجاح موسم الحج لهذا العام 1443هـ، مؤكداً أن النجاح الكبير الذي أثنى عليه الجميع خلال موسم حج هذا العام هو بمثابة رسالة محبة وسلام لشعوب العالم تعكس سماحة ديننا الحنيف، وشهادة نجاح لشعوب الأمة الإسلامية بأكملها، كما أنه نجاح واضح ومشرف للجميع يعكس قدرات المملكة وقيادتها وحجم الجهود الكبيرة والخدمات العظيمة التي تقدمها للإسلام والمسلمين طوال العام وعنايتها الكاملة الشاملة بشؤون الحرمين الشريفين والحجاج والمعتمرين والزائرين.
وأضاف وهي أيضاً جهود مباركة كشفت للعالم النتائج الباهرة التي يفرح بها كل مسلم على وجه الأرض، وهو نجاح كبير يكشف حقيقة الأكاذيب الباطلة لمن يستهدفون تشويه صورة المملكة وهدفهم الأول تشويه صورة الإسلام والمسلمين وشق الصفوف وتفكيك شعوب الأمة الإسلامية للهيمنة على مكتسباتهم، وتكريس جهودهم  عبر وسائل الإعلام الأسود الفاشل والأقلام المأجورة ومن خلال الشخصيات الإعلامية التي لا قيمة لها بعد  سقوط أقنعتهم وقلوبهم وفكرهم الأسود القبيح.
وتابع الأشرفي: نؤكد بأن شعب  باكستان محب للمملكة وقيادتها، ويثمن دورها ومبادراتها المتواصلة للدفاع عن قضايا الأمة الإسلامية، وحرصها على خدمة بيت الله الحرام وتهيئته لعشرات الملايين من الحجاج والمعتمرين طوال العام انطلاقاً من مكانتها وحرصها للقيام بالدور العظيم الذي شرفها الله به لتعظيم الحرمين الشريفين.
وأشاد الشيخ الأشرفي بمبادرات المملكة العربية السعودية للدفاع عن مصالح الأمة العربية والإسلامية خلال المرحلة الراهنة لمواجهة الأزمات العالمية والمتغيرات والمستجدات السياسية التي تهدد أمن واستقرار الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط، بحكم موقعها الجغرافي المهم وحدودها البحرية واقتصادها القوي باعتبارها المصدر الأكبر والأهم للطاقة والنفط لمختلف دول العالم.
وأشاد الأشرفي بمضامين بيانات قمم جدة بالمملكة العربية السعودية برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ورئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الذي رأس وفد بلاده في القمة التاريخية السعودية الأمريكية المنعقدة في جدة يوم الجمعة 15 يوليو 2022 بحضور الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي رأس وفد بلاده في هذه القمة وحققت نجاحا كبيرا أكد مكانة المملكة وقيادتها ودورها المهم لتعزيز أمن واستقرار المنطقة والعالم وجهودها الكبيرة لمكافحة الإرهاب في المنطقة والعالم، ودورها الحيوي لدعم الإقتصاد والتجارة والأمن والاستقرار المجتمعي والمحافظة على البيئة باعتبارها من أهم وأبرز وأقوى  دول مجموعة العشرين الاقتصادية. 
وأكد أن انعقاد هذه القمم في المملكة العربية السعودية بحضور ملوك ورؤساء وأمراء دول عربية وبحضور رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، يعد حدثا عالميا مهما وتطوراً كبيرا أعاد للمنطقة هيبتها ومكانتها وعزز الثقة بين دول الخليج والشرق الأوسط من ناحية والولايات المتحدة الأمريكية من ناحية أخرى.
وسلط الضوء على العلاقات الثنائية التي تربط المملكة العربية السعودية مع باكستان وشعبها، موضحاً أنها علاقة أخوية تاريخية متجذرة مبنية على العقيدة الإسلامية والقيم الدينية والثقافية المشتركة، مشيراً بأن عام 1444 يعتبر عام الصداقة السعودية الباكستانية، حيث يحتفل الشعب الباكستاني في شهر أغسطس الحالي بالذكرى الخامسة والسبعين ليوم الاستقلال الباكستاني، ما يعني مرور 75 عاماً على الصداقة بين المملكة وباكستان.
وأشاد الأشرفي بالموقف الثابت للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ودعمها الدائم لباكستان طوال السنوات الخمسة والسبعين الماضية ومساندتها المستمرة وتقديم الدعم والمساعدات وتمكينها من مواجهة الصعوبات والأزمات والتهديدات ومساندتها في جميع الأوقات والظروف.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي