الإثنين 10 محرم 1444 هـ
الخميس 29 ذو الحجة 1443 - 21:15 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-7-2022
(OIC)
جدة (يونا) - عقدت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي أول أنشطة اللجنة الخاصة المكلفة بالعمل من أجل تعبئة الموارد لمساعدة اللاجئين والنازحين في منطقتي الساحل وحوض بحيرة تشاد، وذلك وفقا للقرارين 3/44 ايشاد و 4/48 ايشاد اللذين اعتمدهما مجلس وزراء الخارجية في الدورة 48 التي عقدت في إسلام أباد في مارس الماضي.
وفي خطابه أمام اجتماع اللجنة، أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، حسين إبراهيم طه، أنَّ المهام الموكلة إلى هذه اللجنة الخاصة تكتسي أهمية قصوى في ضوء الحاجة الملحة لتلبية الاحتياجات العاجلة لضحايا الأزمة التي تشهدها العديد من دول الساحل وحوض بحيرة تشاد الأعضاء في المنظمة، ولا سيما في نيجيريا وتشاد والنيجر والكاميرون.
ولفت إلى أنَّ النزوح الجماعي للسكان في هذه البلدان، في أعقاب أعمال جماعة بوكو حرام الإرهابية، قد أدى إلى تفاقم أزمة الغذاء في المنطقة وتقليص الوصول للخدمات الأساسية لكل من النازحين والمجتمعات المضيفة، رغم الجهود الكبيرة من قبل الحكومات المعنية.
وشدد الأمين العام على أنه أصبح من الضروري زيادة حشد الدعم من الشركاء الدوليين، لتقديم مساعدة إنسانية أفضل لملايين الأشخاص المتضررين.
وأوضح أنَّ الأمانة العامة للمنظمة عازمة على العمل مع دولها الأعضاء المانحة ومؤسساتها المالية وبعثتها الإقليمية في النيجر وكذلك مع شركائها الخارجيين لبدء إجراءات ملموسة تهدف لتخفيف معاناة اللاجئين والنازحين في منطقة الساحل وحوض بحيرة تشاد، بموجب القرارات ذات الصلة.
يذكر أن الاجتماع الذي عقدته إدارة الشؤون الإنسانية في المنظمة قد شهد مشاركة أعضاء اللجنة من دول منطقة الساحل وبحيرة تشاد، والبنك الإسلامي للتنمية، وصندوق التضامن الإسلامي.

(انتهى)
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي