الإثنين 10 محرم 1444 هـ
الخميس 29 ذو الحجة 1443 - 20:54 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-7-2022
(OIC)
جدة (يونا) - خاطب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، حسين إبراهيم طه، 28 يوليو 2022، الاجتماع الأول لهيئة المكتب لمجمع الفقه الإسلامي الدولي للسنة الحالية.
وأكد الأمين العام أنَّ الأمانة العامة للمنظمة تعتبر المجمع من أهم أجهزتها المتفرعة، وذلك نظراً للأهمية القصوى التي يمثلها توحيد المسلمين والتقريب بينهم في جميع القطاعات والمجالات.
وأوضح أن هذا الاجتماع يجيء في فترة حرجة تشهد تصاعداً للمشاعر المعادية للإسلام في العديد من الدول الغربية ووسط أزمة التعرض العالمية والإساءة للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم من طرف بعض الرموز السياسية، مشدداً على أن ذلك يستدعي من المجمع جهداً مضاعفا لصياغة موقف موحد لكافة المرجعيات الدينية في الدول الأعضاء للتعامل مع الحملات المسيئة.
وقال إن تشكيل موقف جماعي عقلاني وبناء مفاهيم وسياسات قابلة للتطبيق، هو السبيل لإيقاف التعرض للرموز الإسلامية، وتحويل هذه الهجمات لفرص للتعريف بالقيم الحقيقية للدين الإسلامي.
واختتم الأمين العام كلمته بالإشادة بالجهد الكبير الذي يبذله المجمع في ملف أفغانستان بغية التقريب بين وجهات نظر السلطة الحالية وبين رأي المرجعيات الدينية في العالم الإسلامي والرأي العام الدولي.
إلى ذلك، خاطب كل من الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حُمَيْد رئيس المجمع، ومعالي الأستاذ الدكتور قطب سانو، أمين المجمع، اجتماع هيئة المكتب لمجمع الفقه والذي عقد بشكل افتراضي.
(انتهى)
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي