الجمعة 23 ذو الحجة 1443 - 18:54 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 22-7-2022
(أذرتاج)
شوشا المحررة (يونا) - وجه رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف رسالة الى ممثلي وسائل الاعلام الجماهيرية في أذربيجان، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس صحافة أذربيجان الوطنية.
وقال الرئيس الأذربيجاني: "الصحفيون الأعزاء، يطيب لي أن أهنئكم تهنئة قلبية بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس صحافة أذربيجان الوطنية. هذه هي المرة الأولى أن يحتفل فيها صحفيو أذربيجان فترة الاستقلال بعيدهم المهني بمدينة شوشا تاج قراباغ صاحبة المكانة الخاصة في تنمية صحافتنا الوطنية عاصمة ثقافة البلد بعد احتلال أرمينيا أراضينا الذي دام 30 سنة. وسيأتي المنتدى الأول المنظم في شوشا بشأن يوم الصحافة الوطني حدثا مهما في تاريخ صحافة أذربيجان الحائزة التقاليد الغنية".
وأضاف: "إن صحافة أذربيجان مضت طريق التنمية الكبيرة بالاسترشاد بمبادئ أعلنتها جريدة "أكينجي" التي بدأت تصدر باللغة الأذربيجانية عن المثقف المرموق الناشر عالم العلوم الطبيعية حسن بك الزردابي في 22 يوليو عام 1875م. والمنشورات والمطبوعات العديدة التي صدرت في الحقبة التي تلت النصف الثاني من القرن التاسع عشر جاءت مرآة تاريخنا من جهة وساهمت مساهمات مهمة في تثقيف الناس وتنويرهم وتشكل وعي وطني وتحقق تمنيات الشعب التحررية وحماية قيمنا الأخلاقية والاحتفاظ بها.
إن الإصلاحات الديمقراطية المحققة بقيادة الزعيم القومي العام حيدر علييف في أذربيجان الذي استعاد استقلاله من جديد في أواخر القرن العشرين قد أثارت نقطة انحراف جذرية في تنمية موارد الاعلام الوطنية هي الأخرى على غرار جميع المجالات الأخرى حيث أن صحافة أذربيجان وضعت قدما على مرحلة تنمية سريعة نتيجة لتدابير نظامية حققت في مجالات ضمان حرية التعبير والمعلومات وتشكيل قاعدة التشريع المتقدمة وتعزيز استقلال أقلام التحرير".
وتابع: "في الحقبة الحالية التي تشهد سير وسائل الاتصالات مرحلتها التحولية وتوسيع المنصات الرقمية وأدوات وسائل التواصل الاجتماعي دائرتهن النافذة تعدّ مسألة تعزيز إمكانات مواردنا في الإعلام الوطني ومواقعه في شبكة الصحافة العالمية من المهام الرئيسية فالاصلاحات المنجزة خلال السنوات الأخيرة استهدفت قبل كل شيء الى تحسين قاعدة التشريع لفعاليات الإعلام وتعزيز اسسه الاقتصادية وتحسين الضمان الاجتماعي للصحفيين وتحقيق سياسة الاتصالات للدولة بما يواكب مع مطالب العصر الحديث وزيادة المرونة في مجال الصحافة ورفع المهية وإزالة الظواهر السلبية التي تقلق مجتمعنا وتوسيع العلاقات الدولية للإعلام وانشاء منصات مشتركة مع البلاد الصديقة حتى تم التوصل الى تقدم ملحوظ في هذا المجال".
وأكد أن "جمهورية أذربيجان دولة تنتهج سياسة مستقلة صاحبة مكانة تليق بها في نظام العلاقات الدولية وذات قوة ورؤية عصرية الامر الذي يجعل مساعٍ الى الاخلال بنفوذ البلد الدولي العالي والتاثير على حياته الداخلية في فضاء الاعلام العالمي لا تهدأ. وخلال الحرب الوطنية قد خاض اعلام أذربيجان نضالا شرسا في الجبهة الإعلامية لاعبا دورا عظيما في التصدي لهجمات إعلامية مضللة جماهيرية وتزويد المجتمع بمعلومات سريعة وصحيحة حيث أن مواردنا الإعلامية ما برحت تواصل فعالياتها المستمرة من اجل إيصال وإبلاغ حقائق أذربيجان بما فيه اعمال الخراب والدمار والهدم والوحشيات والجرائم ضد البشر التي لم يمض لها مثيل والتي ارتكبت على يد الأرمن خلال فترة الاحتلال الأرميني على أراضينا التاريخية الى مشاهد ومسامع المجتمع الدولي".
ونوه بصحفيي أذربيجان "الذين ساهموا مساهمات جسيمة في تعبئة المجتمع الأذربيجاني في سبيل الوعي الوطني والاغراض السامية ينبغي لهم أن يتخذوا دائما مواقف مبدئية ويعلوا مصالح دولة أذربيجان في ظروف تتوسع فيها وعلى الصعيد العالمي حملات تعتمد على المعلومات المزيفة والكاذبة ويضمنوا حقوق المواطنين في الحصول على معلومات شاملة وصحيحة ويبذلوا قصارى جهدهم لقاءَ رقي المجتمع".
وعبر عن ثقته "في عدم ادخار صحافة أذربيجان جهودها إلا وستواصل بذلها من أجل تنمية الإنجازات المحرزة والرقي المستمر للمجتمع ومستقبل الشعب السعيد.
ويسرني أن أهنئكم تهنئة أخرى بمناسبة عيدكم المهني متمنيا لكل واحد منكم موفور الصحة ودوام العافية ونجاحا وتوفيقا في فعالياتكم".
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي