الإثنين 4 جمادى الأولى 1444 هـ
الخميس 15 ذو الحجة 1443 - 21:59 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-7-2022
(وام)
الرباط (يونا) - انطلقت اليوم جلسة البرلمان الدولي للتسامح والسلام في دورته العاشرة التي يستضيفها البرلمان المغربي بمدينتي الرباط والداخلة بمشاركة 80 برلمانيا يمثلون مختلف برلمانات دول العالم لمناقشة المستجدات الدولية ذات الصلة بالتسامح والسلام وسبل إيجاد حلول للتحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التي يواجهها العالم في الوقت الراهن.
شهد الجلسة أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام ورشيد الطالبي العلمي، رئيس المجلس النواب المغربي والنعم ميارة رئيس مجلس المستشارين بالمملكة المغربية ودوارتي باجيكو رئيس الاتحاد البرلماني الدولي ومارجيريتا ريستريبو رئيسة البرلمان الدولي للتسامح والسلام والعصري سعيد الظاهري سفير الإمارات لدى المغرب وعدد من السفراء والدبلوماسيين المعتمدين لدى المملكة المغربية.
وقال أحمد بن محمد الجروان - في كلمته الافتتاحية - إن العالم يواجه تحديات أمنية وأزمات اقتصادية تهدد الأمن الغذائي العالمي وتفاقم من أزمات التغير المناخي ومن واجبنا كمحبين للسلام وممثلي الشعوب العمل على مواجهة تلك المخاطر والتهديدات بشتى السبل والإمكانيات ولأننا في المجلس العالمي للتسامح والسلام نؤمن بضرورة حل كافة النزاعات من خلال الطرق السلمية وعبر طاولة المفوضات وإعطاء أقصى فرصة للحلول السلمية ندعو من خلال جلستنا هذه إلى وقف كافة أشكال العنف واستخدام القوة في جميع أنحاء العالم كما أننا نؤمن بأن تأمين الغذاء شرط أساسي لتحقيق السلام والتسامح العالميين ويعد أساساً لبناء الاستقرار والسلام.
وأضاف: ندعو إلى بناء شراكات جديدة بين الدول والحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية والوطنية والبرلمانية من أجل مواجهة أزمات الغذاء العالمي وتوفير الطاقة كما ندعو إلى تضافر الجهود من أجل مواجهة التطرف ومحو التعصب والتمييز والكراهية ومكافحة الإرهاب بكل أشكاله وأنواعه ونشر المفاهيم السليمة للديانات وغرس مبادئ التسامح والسلام في مجتمعاتنا.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي