الإثنين 10 محرم 1444 هـ
الجمعة 09 ذو الحجة 1443 - 20:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-7-2022
(واس)
مكة المكرمة (يونا) - استقر حجاج بيت الله الحرام في مشعر مزدلفة هذه الليلة للمبيت بها، بعد أن منّ الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات.
وأدى ضيوف الرحمن عقب وصولهم إلى مزدلفة صلاتي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً اقتداءً بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وبدأوا في التقاط الجمار، وسيبيتون هذه الليلة في مزدلفة، ثم يتوجهون إلى منى بعد صلاة فجر يوم غد (عيد الأضحى) لرمي جمرة العقبة ونحر الهدي.
وتعدّ هذه النفرة من عرفات إلى مزدلفة المرحلة الثالثة من مراحل تنقلات حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة لأداء مناسك حجهم.
وأعلن المتحدث الرسمي لوزارة الحج والعمرة السعودية المهندس هشام بن عبدالمنعم سعيد عن نجاح اكتمال عمليات التفويج إلى مشعر مزدلفة، مؤكداً أن هذه الجهود هي نتاج انتظام حركة النقل الترددي وقطار المشاعر المقدسة.
وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية الدكتور محمد العبدالعالي أن الحالة الصحية العامة للحجاج مطمئنة مع تسخير كافة المنشآت الصحية والكوادر البشرية والاستعداد لاستقبال حجاج بيت الله الحرام في مشعر مزدلفة وتنفيذ الخطط المعدة مسبقاً وتقديم الخدمات لهم.
من جانبه أشار المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية العقيد طلال بن عبدالمحسن الشلهوب إلى أنَّ قيادات أمن الحج في مشعري مزدلفة ومنى، وفي المسجد الحرام، تباشر مهامها استعداداً لاستقبال وصول ضيوف الرحمن إلى مزدلفة وعودتهم إلى منى وتوجههم للحرم المكي لأداء الطواف، وذلك للمحافظة على أمنهم وسلامتهم، وإدارة تحركاتهم بين مواقع إقامتهم ومنشأة الجمرات والمسجد الحرام، وتنظيم الحشود لرمي جمرة العقبة وأداء طواف الإفاضة.
وأكملت الجهات الحكومية استعداداتها لتمكين الحجاج من أداء مناسكهم بيسر وسهولة.
وحرصت الجهات الأمنية على متابعة حركة الحجيج ونفرتهم إلى مشعر مزدلفة، والإشراف على أمنهم وسلامتهم، خلال إقامتهم بالمشعر.
وكثفت هيئة الهلال الأحمر السعودي استعداداتها بكامل طاقتها التشغيلية لخدمة الحجاج، وتقديم أرقى الخدمات الإسعافية خلال موسم الحج.
وهيأت وزارة الشؤون الإسلامية مسجد المشعر الحرام بكافة الاحتياجات من تطبيق للإجراءات الاحترازية، وتوفير عبوات ماء باردة والكمامات.
كما انتشرت مراكز الدفاع المدني في مشعر مزدلفة لضمان سلامة الحجاج، والتدخل عند أي طارئ مدعومة بفرق ميدانية متخصصة للإنقاذ والتدخل السريع.

ويُعد مشعر مزدلفة بكامله موقفاً عدا وادي محسر، الذي يقع بينه وبين منى.
ومساحة مشعر مزدلفة الإجمالية 963 هكتاراً، يستفاد منها للحجاج 682 هكتاراً، وفيها مسجد المشعر الحرام، وهو المسجد الذي ورد ذكره في قول الله تعالى: ((فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام))، وكان النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عند قبلته الذي يقع في بداية مزدلفة على قارعة الطريق رقم 5 الذي يفصل بين التل والمسجد، ويبعد عن مسجد الخيف نحو 5 كيلومترات، وعن مسجد نمرة 7 كيلومترات.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي