الإثنين 10 محرم 1444 هـ
الجمعة 09 ذو الحجة 1443 - 11:57 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-7-2022
(واس)
عرفات (يونا) - استقر مليون حاج على صعيد مشعر عرفات صباح اليوم الجمعة التاسع من ذي الحجة للوقوف بصعيدها الطاهر، وأداء ركن الحج الأعظم، وذلك وسط منظومة متكاملة من الخدمات لتمكينهم من أداء الفريضة بيسر وسهولة.
ومنذ فجر الجمعة، تم تصعيد الحجاج إلى المشعر بأمان وسلاسة عبر قطار المشاعر المقدسة والحافلات وحافلات النقل الترددي.
ويقف الحجاج في عرفات منذ طلوع الشمس حتى غروبها. ومن السنّة أن ينزل الحاج بنمره، وإلا فليتأكد من نزوله داخل حدود عرفة، وهناك الكثير من العلامات واللوحات الإرشادية التي توضِّح ذلك، وعرفة كلها موقف.
وينشغل الحاج بالتلبية والذكر ويكثر من الاستغفار والتكبير والتهليل ويجتهد في الدعاء لنفسه وأهله وأولاده ولإخوانه المسلمين جميعاً.
وبعد غروب شمس التاسع من ذي الحجة يسير الحجاج صوب مشعر مزدلفة ليصلُّوا بها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً بآذان واحد وإقامتين فور وصولهم.
وأكملت الجهات الحكومية جميع استعداداتها لتمكين الحجاج من أداء مناسكهم بيسر وسهولة وسط أجواء صحية وآمنة، في ظل تأكيد وزارة الصحة السعودية أن الحالة الصحية للحجاج مطمئنة، وأنه ولم تسجل بينهم أي تفشّيات أو حالات مرضية مؤثرة على الصحة العامة.
وهيأت وزارة الصحة مستشفى شرق عرفات، وأقسام المستشفى، حيث جرى تجهيز المستشفى بـ236 سريراً، إضافة إلى 33 غرفة عزل، وغرفتي عمليات، وقسم لغسيل الكلى، وقسم مناظير.
كما تمت تهيئة مستشفى جبل الرحمة بمشعر عرفات، لتوفير الرعاية الطبية للحجاج. وتبلغ سعة المستشفى 77 سريراً منها 17 سرير عناية مركزة.
وباشرت هيئة الهلال الأحمر السعودي تقديم خدماتها الإسعافية عبر كوادرها الصحية الذين يناهز عددهم الثلاثة آلاف، ومن خلال أسطولها الذي يتكون من 192 سيارة إسعاف، و128 سيارة استجابة متقدمة، و16 آلية استجابة نوعية، و23 دراجة نارية، و6 طائرات إخلاء، و4 عربات غولف.
كما انتشرت مراكز الدفاع المدني في طول المشعر، تعمل فيها فرق متنوعة للإطفاء والإنقاذ، والتدخل السريع والإشراف الوقائي، للعمل على تهيئة بيئة مناسبة وآمنة للحجيج.
وعملت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على ترجمة خطبة يوم عرفة ترجمة فورية إلى 14 لغة عالمية.
ويعد مشعر عرفات الوحيد من مشاعر الحج الذي يقع خارج الحرم، وهو عبارة عن سهل منبسط به جبل عرفات المسمى بجبل الرحمة الذي يصل طوله إلى 300 متر وبوسطه شاخص طوله 7 أمتار، فيما يحيط بعرفات قوس من الجبال، ومن معالمه مسجد نمرة.
ويقع المشعر على الطريق بين مكة المكرمة والطائف شرق مكة بنحو 22 كيلو متراً، وعلى بعد 10 كيلومترات من مشعر منى، و6 كيلو مترات من مزدلفة بمساحة تقدر بـ10.4 كيلومتر مربع.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي