الإثنين 10 محرم 1444 هـ
الإثنين 28 ذو القعدة 1443 - 16:46 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 27-6-2022
(OIC)
باكو (يونا) - أكد الدكتور أحمد كويسا سينجندو في كلمته التي ألقاها بالنيابة عن حسين إبراهيم طه، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، في اجتماع كبار الموظفين التحضيري للدورة الحادية عشرة للمؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة المنعقد في باكو، أذربيجان، في الفترة من 27-29 يونيو 2022، أن السياحة، إلى جانب فوائدها الاقتصادية، تلعب دوراً حيوياً في تعزيز التضامن في الأمة الإسلامية والتفاهم الدولي.
وأكدت الكلمة أن التنمية السياحية حظيت دائماً باهتمام رئيسي من أسرة منظمة التعاون الإسلامي بأكملها، لأن تبادل الخدمات في قطاع السياحة لطالما ساهم في نمو وتطور اقتصادات الدول الأعضاء في المنظمة البالغ عددها 57 دولة، سواءً في عصر ما قبل جائحة COVID-19 أو وما بعدها.
وأقرت الكلمة بأهمية هذا الاجتماع فيما يتعلق بتنفيذ قرارات منظمة المؤتمر الإسلامي في مجال السياحة، مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن جائحة COVID-19 قد أثرت بشدة على قطاع السياحة بسبب إغلاق الحدود، مما قلل من النقل السياحي والطلب على السياحة.
لذلك أكدت كلمة منظمة التعاون الإسلامي أن إحدى المهام الرئيسية أمام المنظمة خلال هذه الفترة الصعبة هي زيادة جهود التعاون من خلال تحسين تنسيق السياسات السياحية، وتطوير السياحة الإسلامية، وتيسير السياحة الداخلية، والتدريب السياحي، وفرص الاستثمار وتطوير البنى التحتية للسياحة. كما دعت المنظمة الأعضاء والمؤسسات إلى بذل المزيد من الجهد لاستغلال الإمكانات الكبيرة في قطاع السياحة المتاحة في الدول الأعضاء.
كما تحدث في الجلسة الافتتاحية لاجتماع كبار الموظفين السيد كنان جاسيموف، من وكالة السفر الحكومية في أذربيجان، وشهد تسليم رئاسة الدورة من بنغلاديش كرئيس للدورة العاشرة إلى أذربيجان كرئيس للدورة الحادية عشرة.
(انتهى)
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي