الخميس 11 شوال 1443 - 14:50 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 12-5-2022
(يونا)
الرياض (يونا) - قدم رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ طاهر محمود أشرفي شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وثمن جهودهم العظيمة والكبيرة والمتواصلة لخدمة الإسلام والمسلمين وعنايتهم التي تفوق الوصف والخيال بأطهر وأقدس واشرف بقاع الأرض الحرمين الشريفين والكعبة المشرفة بيت الله العتيق والمشاعر المقدسة مهوى أفئدة  المسلمين اينما كانوا.
وأشاد أشرفي بحرص المملكة وقيادتها على تطوير كافة البرامج والمرافق والخدمات المخصصة لضيوف الرحمن وتسهيل رحلة الحجاج والمعتمرين والزوار منذ وصولهم للمملكة وحتى مغادرتهم لبلادهم، منوهاً بالدعم السعودي الكبير بتوجيه مباشر من القيادة الرشيدة لجميع المبادرات والمؤتمرات ومنتديات رابطة العالم الاسلامي وخاصة ما يتعلق  بإبراز محاسن الإسلام وما يتصل بتأكيد مكانة المسلمين في مختلف دول العالم.
وأكد أن استضافة المملكة العربية السعودية ودعمها المباشر لملتقى القيم المشتركة بين أتباع الأديان الذي نظمته رابطة العالم الاسلامي في الرياض بتاريخ 11 مايو 2022 خطوة مهمة ومطلوبة ودليل واضح يؤكد  حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان على فتح أبواب الحوار بين مختلف أتباع الأديان والحضارات والثقافات المختلفة وإتاحة الفرصة لجميع المؤثرين للجلوس على طاولة النقاس لتعزيز وتأكيد مكانة الإسلام وفتح مجالات الحوار وتبادل وجهات النظر والتعاون المشترك لنبذ العنف والتطرف المؤدي غالباً لتوسيع دائرة الإختلاف والخلاف والنزاع والصدام والقتال والدمار والخراب والتشريد والحقد والكراهية بين الناس وهي من أهم الأسباب الأساسية لولادة وصناعة الفكر الارهابي المتطرف.
وأضاف: لاشك أن المملكة العربية السعودية بالنسبة للجميع هي العمود الفقري والعمق الإستراتيجي للمسلمين، وهي القلب النابض للعالم الإسلامي، وهي موطن الإسلام ومنبع السلام والعدل والعدالة والمصدر الأساسي لنشر الوسطية والاعتدال في العالم، وللمملكة "دور كبير ومهم في كشف أسباب التطرف والتصدي للجماعات الطائفية وفضح مصادر العنف والتطرف والإرهاب وتحديد  مصادر تمويل الإرهاب وإيواء زعماء التطرف والإرهاب.
وتابع: تأتي استضافة الرياض لملتقى القيم المشتركة بين أتباع الديانات لتؤكد من جديد بكل وضوح الدور المهم للمملكة وقيادتها الرشيدة في التعامل مع المتغيرات العالمية باسلوب جديد يتوافق مع متطلبات المرحلة الراهنة التي تتطلب مزيداً من الحكمة للتعامل مع المستجدات والتحديات الدولية برؤية جديدة ونظرة ثاقبة تساهم في صناعة المستقبل المزدهر للجميع والسعي الحثيث لسد الفجوة وتقليص المسافات وتقريب وجهات النظر إنطلاقاً من قيمنا الإسلامية العظيمة الراقية التي تحث الجميع على الحوار والتراحم والتناقش وتطالب بتحكيم العقل والتوازن في المعاملات والتعاملات واستخدام الكلمات الطيبة وتبادل الأراء لسد الفجوة بين الناس بعيداً عن التشجنات والعنصرية المقيتة ومبادئ الحقد والكراهية التي صنعت مفهوم التطرف والإرهاب داخل المجتمعات ويتولد عنها ظاهرة الحقد والكراهية داخل البلد الواحد وبين الشعوب في مختلف دول العالم وهو من الأسباب الرئيسية لإندلاع الحروب والقتال والتهجير.
ومن هذا المنطلق أعلن رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ طاهر محمود أشرفي عن سعادته وسروره البالغ بمشاركته في فعاليات وجلسات ملتقى القيم المشتركة بين أتباع الأديان المنعقد في الرباض وتأييده الكامل لهذه الخطوة المهمة التي حظيت بالدعم الكامل من المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.
وعبر أشرفي عن شكره للقيادة السعودية على هذه المبادرة التاريخية المطلوبة التي نظمتها رابطة العالم الاسلامي برئاسة الأمين العام الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى الذي قام بجهود كبيرة مشكورة ومذكورة لتأكيد سماحة الدين وإبراز الصورة المشرقة للمسلمين أمام العالم وتأكيده الواضح على أهمية المنهج الوسطي المعتدل وفخر واعتزاز المسلمين وفخرهم بدين الإسلام العظيم الذي يقبل الجميع ويتعامل مع الجميع ويرحب بالتناقش مع الجميع ويسعى لتحقيق الأمن والسلام والطمأنينة للجميع.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي