الأربعاء 19 رمضان 1443 - 14:23 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 20-4-2022
(يونا)
المنامة (يونا) - افتتح المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، المظلة الرسمية للمؤسسات المالية الإسلامية الثلاثاء بنجاح اجتماعاته السنوية لعام 2022، والتي ستستمر على مدى ثلاثة أيام متتالية.
تشهد الاجتماعات السنوية للمجلس العام لعام 2022 مجموعة من الاجتماعات الدورية، وندوات افتراضية حول عدد من المواضيع الناشئة في الصناعة المالية الإسلامية، بالإضافة إلى عقد اجتماع الجمعية العمومية الثاني والعشرون للمجلس العام. تهدف هذه الفعاليات لجمع الأعضاء والشركاء الاستراتيجيين وأصحاب المصلحة في منصات حوارية متنوعة تناقش نشاط المجلس العام خلال الفترة السابقة وخطط العمل المستقبلية بالإضافة إلى التوجهات الجديدة والفرص والتحديات التي تواجه الصناعة المالية بشكل عام وصناعة الخدمات المالية الإسلامية بشكل خاص.
شهد اليوم الأول من الاجتماعات السنوية 2022 انعقاد الاجتماع الثامن عشر للهيئة العلمية للاعتماد. وخلال الاجتماع ناقش الأعضاء كيفية تعزيز خارطة طريق التطوير المهني بهدف خدمة صناعة الخدمات المالية الإسلامية ومواكبة التطورات العالمية في الصناعة وعكسها على البرامج التدريبية المقدمة للجمهور.
وعُقدت الحلقة الاستراتيجية للتأهيل والتطوير المهني بعد اجتماع الهيئة العلمية للاعتماد مباشرةً، حيث جمعت نخبة من أبرز المتحدثين من ممثلي وكلاء التطوير المهني في المجلس العام والرؤساء التنفيذيين ومدراء أقسام الموارد البشرية في البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية وأصحاب المصلحة لمناقشة أهم أساليب التدريب الحديث لتقديم تجربة تعليمية عالية المستوى تتماشى مع معايير الجودة العالمية.
افتتحت الحلقة بكلمات ترحيبية من قبل الدكتور عبدالإله بلعتيق، الأمين العام للمجلس العام متبوعة بكلمة خاصة من قبل الدكتور فيصل محمود عتباني، أستاذ القانون المساعد ورئيس قسم إدارة المخاطر والتأمين، معهد الإقتصاد الإسلامي -  جامعة الملك عبدالعزيز، السعودية.
كما تضمنت الحلقة جلسة حوارية فعالة بمشاركة رواد التدريب في المالية الإسلامية وهم: البروفيسور أحسن لحساسنة، الرئيس التنفيذي، شركة صالحين للاستشارات الشرعية، ماليزيا والدكتور محمد غالب دخني، نائب المدير العام، مركز السلام للتدريب والبحوث والاستشارات، جيبوتي، بإدارة الأستاذة مي عرشي، باحث محلل في المجلس العام.
وخلال الجلسة شدد المتحدثون على أهمية تطبيق الأساليب الحديثة في التدريب لمواكبة التطورات الحالية من خلال تبادل الآراء والأفكار حول الفرص والتحديات في كيفية تطوير الدورات التدريبية والشهادات المهنية لتتماشى مع المواضيع الناشئة حول التحول الرقمي والاستدامة في المالية الإسلامية. بالإضافة إلى ذلك، ناقش المتحدثون كيفية دمج الاتجاهات والتطورات الحالية مع التدريب والتأهيل المهني.
وخلال النقاش تم عرض التجارب حول الفرق بين عقد البرامج التدريبية حضورياً وافتراضياً وسبل الاستفادة من التطور الرقمي لنمو وتوسع التطوير المهني في المالية الإسلامية. وتندرج هذه المبادرة تحت مخرجات الهدف الاستراتيجي الثالث الخاص بالتأهيل والتمكين المهني، والذي من خلاله يسعى المجلس العام لتطوير القدرات المهنية وتأهيل الكوادر البشرية في صناعة الخدمات المالية الإسلامية.
ستستمر الاجتماعات السنوية للمجلس العام في اليوم الثاني من خلال تنظيم ندوة افتراضية لتسليط الضوء حول دليل الاستدامة للمجلس العام للمؤسسات المالية الإسلامية لتقديم نظرة عامة عن الهيكل التنظيمي وأساسيات دليل الاستدامة، تليها حلقة نقاشية مثرية مع خبراء الصناعة.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي