الثلاثاء 16 شوال 1443 هـ
الإثنين 17 رمضان 1443 - 13:17 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-4-2022
(أذرتاج)
باكو (يونا) - زار مجموعة من أقارب المسالمين العزل المقتولين في مأساة باشلي بيل قبل 29 عاماً على يد الغزاة الأرمن في كلبجار بأذربيجان مكان الحادث المروع.
واستكملت النيابة العامة في أذربيجان إجراءات الطب الشرعي لكشف تبعية ما بقي من جثث قتلى مأساة باشلي بيل بمحافظة كبلجار المحررة من الاحتلال الارميني بمشاركة المواطنين الذين يعتقد أنهم ذوو الضحايا بموازاة استنطاق شهود عيان تلك الأحداث ممن هم على قيد الحياة حالياً ضمن التحقيق الشامل وذلك استمراراً لتحقيق الملف الجنائي المحرر بحق وقائع تحديد أماكن دفن جثث المدنيين المقتولين بهمجية قتلاً جماعياً بقرية باشلي بيل لمحافظة كلبجار على يد قوات احتلال أرمينيا في أبريل عام 1993م للكشف عن ملابسات الجريمة الدموية مع أحداث وقعت قبلها وبعدها.
وقالت النيابة العامة في بيان اليوم إن إجراءات إخراج جثث 12 قتيلاً بعد حرب الـ44 يوما الوطنية في شهر أبريل العام الحالي وبعد عمليات المقارنة بذويهم وأقاربهم والتشخيص الطبي اتضخ بدلائل شرعية أنهم قتلوا رمياً بالرصاص من قبل الجنود الارمن آنذاك.
هذا وتنص مواد التحقيق على أن قرية باشلي بيل التي كانت فيها قبل الاحتلال الأرميني 259 بيتا خاصا ومدرسة متوسطة وروضة أطفال ومستشفى عام كانت إحدى كبرى قرى محافظة كلبجار بعدد سكانها البالغ 1996 نسمة. وتقع القرية على مساحة 3232 هيكتار مجمع النهرين الجبليين بارتفاع 2000 م من سطح البحر في سفوح جبل دلي داغ على بعد 64 كم عن مدينة كلبجار عاصمة المحافظة.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي