الإثنين 25 شعبان 1443 - 15:12 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-3-2022
(برناما)
كوالالمبور (يونا) - حث وزير التجارة الدولية والصناعة الماليزي محمد عزمين الشركات القطرية على اغتنام الفرص المتاحة في اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة لإقامة التعاون مع مثيلاتها الماليزية، وبالتالي تكون جزءاً من البيئة الاقتصادية الإقليمية الجديدة.
وقال محمد عزمين إن هذه الاتفاقية تمهد طريقا للشركات الموجودة في المنطقة للاندماج في أكبر اتفاقية للتجارة الحرة في العالم.
وذكر في تغريدته على "تويتر" أنه خلال لقائه مع نظيره القطري الشيخ محمد من حمد بن قاسم آل ثاني، قد أبلغ بأن هذه الاتفاقية دخلت حيز التنفيذ بالنسبة لماليزيا.
كما أكد كلا الطرفين أهمية اللجنة التجارية المشتركة بين ماليزيا ودولة قطر في تحديد إمكانات المجالات الجديد في التعاون بين البلدين.
وأردف : " لإعطاء دفعة جديدة لتجارتنا الثنائية، نقترح أن تحدد ماليزيا وقطر هدفاً تجارياً بقيمة مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025".
وأوضح: " أنا واثق من تحقيق هذا الهدف نظراً لارتفاع التجارة الثنائية بنسبة 24.4 في المائة في العام الماضي، إذ ارتفعت صادرات ماليزيا إلى قطر بنسبة 31.9 في المائة في عام 2021م مقارنة بعام 2020م، على الرغم من مواجهتنا تحديات اقتصادية لا مثيل لها من قبل بسبب جائحة كوفيد-19".
كما اتفقت الحكومتان على تنظيم اجتماع للجنة للمرة الثالثة لتشكيل مسار مستقبلي لتنمية الاقتصاد في البلدين، وذلك من خلال التركيز على القطاعات الاسترتيجية وذات عالية التأثير.

وقال: "ستواصل ماليزيا وقطر العمل على اتفاقية ضمان الاستثمارات لجلب المزيد من الاستثمارات بين البلدين في الوقت الذي نسعى في تحقيق انتعاش اقتصادي قوي ومستدام".
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي