الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1443 - 12:23 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-12-2021
نيويورك (يونا) - شدَّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، على أهمية الاستثمار العالمي في جهود التأهب للأوبئة، وأيضاً في بناء التضامن لإعطاء كل بلد فرصة للتصدي للأمراض المعدية منذ بداية ظهورها.
وفي رسالته التي وجهها اليوم الاثنين للمجتمع الدولي بمناسبة اليوم الدولي للتأهب للأوبئة، أوضح غوتيريش، بأن جائحة كوفيد-19 بينت السرعة التي يمكن أن يجتاح بها أي مرض معد العالم بأسره، فيدفع بالأنظمة الصحية إلى شفير الانهيار، ويقلب الحياة اليومية للبشرية جمعاء رأساً على عقب. مؤكداً أن الأمراض المعدية لا تزال تشكل خطراً واضحاً وقائماً بالنسبة لكل بلد.
وشدد غوتيريش على ضرورة تأهب العالم للأزمة المقبلة، عبر زيادة الاستثمارات في تحسين الرصد والكشف المبكر وخطط الاستجابة السريعة في كل بلد، ولا سيما البلدان الأكثر ضعفاً. وأيضاً عبر تعزيز الرعاية الصحية الأولية على المستوى المحلي منعاً للانهيار، فضلاً عن كفالة حصول جميع الناس، بشكل منصف، على التدخلات المنقذة للحياة مثل اللقاحات.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي