الإثنين 24 ربيع الثاني 1443 - 14:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 29-11-2021
برشلونة (يونا) - بدأت صباح اليوم الاثنين بمدينة برشلونة الاسبانية، فعاليات اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد من أجل المتوسط، وذلك في إطار المنتدى الإقليمي السادس للاتحاد الذي يعقد بالتزامن مع الاحتفال باليوم الدولي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط
يترأس كل من الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية جوزيب بوريل، ووزير خارجية المملكة الأردنية أيمن الصفدي، المنتدى الإقليمي السادس لوزراء خارجية الاتحاد من أجل المتوسط، الذي يمثل فرصةً لمناقشة سبل المضي قدما لتعزيز التعاون والتنمية والتكامل الإقليمي في المنطقة الأورومتوسطية.
وينظر الاجتماع في عرض النتائج الرئيسية للتقرير الشامل الأول عن حالة التكامل الأور ومتوسطي، المعد من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بتكليف من الاتحاد من أجل المتوسط
ويحلل التقرير 5 مجالات تتعلق بالتجارة، والتمويل، والبنية التحتية، وحركة الأفراد، والبحث والتعليم العالي، ويقدم التوصيات والنتائج الرئيسية عن المؤشرات لرصد التقدم المستقبلي
وقال الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط كامل ناصر، بالمناسبة: إن اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد اليوم يعد ''أول لقاء يعقد حضوريًا عقب ظروف جائحة (كوفيد-19)، وهو فرصة في المقام الأول للنظر فيما تم إنجازه بشأن الأولويات الخمس التي حددها وزراء الخارجية لمجالات وأنشطة الاتحاد على مدار العام الماضي والأعوام السابقة، بالإضافة إلى بحث سبل وخطط العمل المستقبلية ''
من جهتهم، استعرض وزراء الاتحاد من أجل المتوسط، التقدم المحرز حتى الآن في مجالات تهم التغير المناخي والتنمية المستديمة، ومسألة تمكين المرأة والشباب. كما ناقشوا سبل المضي قدمًا لبناء مجتمعات شاملة، لا سيما مع الأخذ في الاعتبار تداعيات جائحة كورونا وتأثيرها على النمو الاقتصادي والتماسك الاجتماعي
وشدد الوزراء على أهمية توجيه الجهود بشكل خاص نحو المزيد من التعاون في مجال تعزيز التجارة والاستثمار والتكامل، وتشجيع العمل المناخي ونماذج النمو المستديمة ودعم التحول الرقمي.
يشار إلى أن الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط احتفلوا أمس باليوم الدولي للبحر الأبيض المتوسط، الذي يوافق 28 نوفمبر من كل سنة، من أجل تعزيز هوية متوسطية مشتركة والتبادلات بين الثقافات.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي