الأربعاء 21 ربيع الأول 1443 - 10:33 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 27-10-2021
الرباط (يونا) - شارك قطاع الشراكات والتعاون الدولي بمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، في ندوة حول "إدراج التثقيف بمجالي الإعلام والمعلومات في أجندة التنمية الدولية لعالم ما بعد الجائحة"، التي انعقدت أمس الثلاثاء (26 أكتوبر2021)، بمشاركة عدد من ممثلي المنظمات الأممية والمجتمع المدني، والخبراء المتخصصين، في إطار الاحتفاء بالأسبوع العالمي للدراية الإعلامية والمعلوماتية، الذي تنظمه منظمة اليونسكو من 24 أكتوبر إلى 31 أكتوبر الجاري في جنوب إفريقيا.
وفي مداخلتها عبر تقنية الاتصال المرئي، خلال الجلسة العامة تحت عنوان "تثقيف الجميع في مجالي الإعلام والمعلومات: حشد الموارد من أجل تحقيق أثر ملموس"، استعرضت ريم الجراري، رئيسة قسم المنظمات والهيئات بقطاع الشراكات والتعاون الدولي في الإيسيسكو، جهود المنظمة والأهمية التي توليها لتطوير الثقافة الإعلامية والمعلوماتية في العالم الإسلامي، وتعزيز الممارسات الجيدة والدراسات المتعلقة بالمجال.
وكشفت عن عدد من مشاريع البرامج، التي ستطلقها وتنفذها الإيسيسكو، في إطار جهود المنظمة للمساهمة في حماية البيانات الشخصية، والحد من خطاب الكراهية على المنصات الرقمية، وتهدف إلى تسهيل دمج التربية الإعلامية والمعلوماتية في المناهج الدراسية، ودعم المنصات، والمكتبات الرقمية، وتنظيم ورش عمل، ودورات تدريبية محلية وإقليمية تعنى بالموضوع، وإطلاق عدد من الجوائز لتشجيع الدراسات المتميزة في المجال.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي