الثلاثاء 20 ربيع الأول 1443 - 00:25 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 26-10-2021
(بترا)
الرياض (يونا) - مندوباً عن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، شارك الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد الأردني، في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر(MGI)، التي تستضيفها المملكة العربية السعودية بالرياض.
وتجمع القمة، التي افتتح أعمالها الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، قادة وممثلي حكومات ومنظمات من المنطقة والعالم، بهدف تعزيز التعاون وتوحيد الجهود نحو تنفيذ الالتزامات البيئية المشتركة.
وألقى الأمير الحسين كلمة، خلال القمة، اعتبر فيها أن التغير المناخي يعد من أهم تحديات العصر، التي لا تلقى الاهتمام المطلوب برغم أن الكتب السماوية حثت على الحفاظ على البيئة وربطته بالإيمان.
وقال الأمير الحسين: "الإسلام مثلاً دعانا لعدم قطع الأشجار أو الإسراف في الماء أو حتى الصيد في غير أوقاته، فهذه ثقافة الإنسان الواعي المدرك لواقعه، وهذه حضارته".
وعبر ولي العهد عن أمله بأن تتخطى مخرجات القمة حدود الإقليم، لأن آثار التغير المناخي لا تعترف بالحدود. حاثاً الجميع على الوقوف أمام هذا التحدي.
وأضاف: "نواجه في الأردن تحديات مناخية مختلفة أبرزها ندرة المياه، فقد تأثرت مواردنا بشكل كبير جراء استقبالنا لموجات متتالية من اللجوء على مدار العقد الماضي، ومع ذلك، فإننا لم نغفل عن أهمية الحفاظ على البيئة، فقد استهدفت خطتنا الوطنية للنمو الأخضر 21-25 قطاعات عديدة منها الزراعة والطاقة والمياه وإدارة النفايات".
وتابع قائلا: "إن مساهماتنا الوطنية المحددة لعام 2030 لتقليل الانبعاثات تمثل التزامنا في هذا الاتجاه، لنكون شريكا إقليميا ودوليا في جهود مواجهة التغير المناخي والتخفيف من تبعاته".
ورأى ولي العهد الأردني أن في منطقتنا ما يدعو للأمل مثل المشاريع الخضراء التي انطلقت في المملكة العربية السعودية، لتوفير فرص كبيرة للقطاع الخاص ومئات الآلاف من فرص العمل مع الحفاظ على البيئة.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي