الخميس 08 ربيع الأول 1443 - 14:06 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-10-2021
رام الله (يونا) - قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية: إن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، ينفذ عملية سياسية إسرائيلية بعيدة كل البعد عن المجتمع الدولي وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية، لحسم قضايا الوضع النهائي التفاوضية من جانب واحد وبقوة وغطرسة الاحتلال.
وأضافت "الخارجية" في بيان لها، اليوم الخميس: في الوقت الذي يحاول بينت وأركان فريقه المتطرف تهميش القضية الفلسطينية وإزاحة العملية السياسية الشرق أوسطية عن سلم اهتمامات الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي بحجج وذرائع واهية ومتعددة، تواصل جرافات الاحتلال تنفيذ المزيد من القرارات والتعليمات التي يصدرها المستوى السياسي والعسكري في إسرائيل لتعميق عمليات الاستيلاء على أراضي المواطنين الفلسطينيين وهدم منازلهم ومنشآتهم، وتواصل عصابات المستوطنين ومنظماتهم الإرهابية المسلحة اعتداءاتها وهجماتها على المواطنين الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم وزيتونهم، في أوسع عملية سياسية استعمارية تنفذها حكومة بينت ميدانياً وعلى الأرض لتحقيق أهداف إسرائيل ومصالحها الاستعمارية التوسعية في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.
وتابعت: هذا هو التفسير العملي والمنطقي لمواقف وتصريحات بينت بشأن (عدم وجود عملية سياسية مع الفلسطينيين)، لتتمكن الحكومة الإسرائيلية من الاستفراد بالشعب الفلسطيني واستكمال جرائمها في تكريس الاحتلال وتعميق الاستيطان وحسم مستقبل الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه في نظام فصل عنصري بغيض في فلسطين المحتلة.
وأشارت إلى أن هذا يفسر لماذا تسابق حكومة الاحتلال الزمن لفرض المزيد من التغييرات الاستعمارية على الواقع التاريخي والقانوني والديموغرافي القائم في الضفة، لتسارع لإقناع المجتمع الدولي بحقيقة تلك التغييرات الاستعمارية وتطالب بالتعامل معها كحقائق وأمر واقع مفروض يجب التعامل معه والتسليم به، وهي القراءة السياسية أيضاً لمشروع إسرائيل الهادف لتخريب أية فرصة لتنفيذ مبدأ حل الدولتين.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي