الأربعاء 07 ربيع الأول 1443 - 14:41 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-10-2021
بروكسل (يونا) - أعرب الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الأربعاء، عن قلقه العميق إزاء تصاعد النزاع المسلح في ميانمار والانتشار الكبير للقوات المسلحة في المناطق الريفية، الأمر الذي تسبب في سقوط ضحايا من المدنيين وتشريدهم.
ودعا بوريل في بيان، إلى وضع حد فوري للعنف والاحترام الكامل لحقوق الإنسان في ميانمار. مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي يقف بحزم إلى جانب شعب ميانمار في هذا الصدد.
وجدد دعوة الاتحاد للإفراج الفوري وغير المشروط عن الرئيس وين مينت ومستشارة الدولة أونغ سان سو كيي وجميع المعتقلين فيما يتعلق بالانقلاب وإقامة حوار سياسي حقيقي والعودة السلمية إلى المسار الديمقراطي للبلاد.
وأكد البيان الصادر قبل قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" في 26 أكتوبر الجاري دعم الاتحاد بقوة لجهود الرابطة في إيجاد حل سلمي للأزمة الحالية في ميانمار.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي