الأربعاء 07 ربيع الأول 1443 - 10:13 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-10-2021
جدة (يونا) - وقَّع الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي الدولي الدكتور قطب مصطفى سانو، مع رئيس مجمع الفقه الإسلامي السوداني الدكتور عبد الرحيم آدم محمد سليمان، أمس الثلاثاء، مذكرة تعاون لبناء شراكة إستراتيجية واسعة في مجال دعم الإمكانات والقدرات العلمية والبحثية للمؤسستين، وخاصة فيما يتعلق بدراسة الفقه الإسلامي، والنظر في النوازل والظواهر في مجالات العلوم الطبيعية النظرية والتطبيقية.
وتهدف المذكرة إلى تعزيز التعاون والتواصل المستمر، وتوثيق التنسيق بين المؤسستين في مجالات تنظيم المؤتمرات والندوات وإقامة ورش العمل والتدريب، وتبادل المطبوعات والمنشورات، وتمثيل الجهتين في أعمال المؤتمرات والندوات التي تعقد بمعرفة كل منهما في مجال الاهتمام المشترك بينهما.
وتنفيذا لبنود المذكرة، وافق الطرفان على تشكيل لجنة متخصصة لتحديد أوجه التعاون بينهما، وطرق وآليات التنفيذ حسب التصور الوارد في المذكرة نفسها، كما وافق الطرفان على الاستعانة بمن يرونه مناسبا لتنفيذ جميع بنودها.
وقال الدكتور قطب مصطفى سانو معلقا على هذه المذكرة: "نأمل أن تكون هذه المذكرة بداية مرحلة جديدة في علاقات التعاون المتينة والرصينة بين مجمع الفقه الإسلامي الدولي ومجمع الفقه الإسلامي في السودان من أجل تنسيق الجهود وتقديم الحلول الناجعة لمشكلات الحياة المعاصرة، ولسائر القضايا التي تهم المسلمين في أرجاء المعمورة، وسوف يجد مجمع الفقه الإسلامي السوداني منّا كل الدعم والتشجيع لتمكينه من بيان الأحكام الشرعية في القضايا والمسائل التي تهم المسلمين في جمهورية السودان".
وتدخل هذه المذكرة في إطار تعزيز علاقات التعاون والشراكة والتنسيق بين مجمع الفقه الإسلامي الدولي والعديد من المؤسسات العلمية التي تنشط في مجال الدراسات والأبحاث العلمية الشرعية داخل العالم الإسلامي وخارجه، وانطلاقا من أهداف المجمع التي تنص على تشجيع الاجتهاد الجماعي في قضايا الحياة المعاصرة ومشكلاتها بهدف تقديم الحلول النابعة من الشريعة الإسلامية.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي