الثلاثاء 9 رجب 1444 هـ
الإثنين 05 ربيع الأول 1443 - 11:47 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-10-2021
(ANTARA)
جاكرتا (يونا) - أكَّد الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، أن بلاده يمكن أن تصبح سابع أكبر اقتصاد في العالم بحلول عام 2030، متى ما كان هناك نمو سريع وملائم في رقمنة القطاعات الاقتصادية والمالية.
وقال ويدودو خلال مشاركته افتراضياً في يوم الابتكار الذي تنظمه هيئة الخدمات المالية: إن "إندونيسيا لديها إمكانات كبيرة لتصبح عملاقاً رقمياً بعد الصين والهند، وسابع أكبر اقتصاد على المستوى العالمي في 2030، متى ما أحكمت سيطرتها بسرعة ودقة على الرقمنة".
وتشهد الرقمنة حالياً نمواً متسارعاً في البلاد، في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إذْ أصبحت البنوك الرقمية، وشركات التأمين الرقمية، وشركات الدفع الإلكتروني، والخدمات المالية القائمة على التكنولوجيا، أسهل من حيث الوصول إلى السواد الأعظم من المستخدمين، وإن كان هذا النمو الرقمي قد استتبع بدوره زيادة كبيرة في مختلف أشكال الاحتيال والجرائم المالية.
ودعا الرئيس ويدودو هيئة الخدمات المالية، وصناعة الخدمات المالية عموماً إلى المحافظة على تطور رقمنة القطاع المالي للإسهام في اقتصاد المجتمع، والإشراف على هذه التحول الرقمي.
وشدَّد ويدودو على أن هذا الزخم يجب أن يستمر مصحوباً بجهود لبناء نظام مالي رقمي يتسم بالقوة والاستدامة. داعياً إلى وضع سياسات للتخفيف من مخاطر القضايا القانونية والاجتماعية التي قد تخلق مشاكل للمجتمع.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي