الثلاثاء 28 صفر 1443 - 11:26 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-10-2021
القاهرة (يونا) - أكد رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، أهمية توحيد الجهود من أجل مكافحة تغير المناخ، وتسريع وتيرة التحولات الخضراء، والرقمية، والتصدي للنزوح القسري والهجرة غير المشروعة، وتعزيز السلام والأمن في منطقة البحر المتوسط.
جاء ذلك خلال لقاء الدكتور مدبولي الليلة البارحة مع نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي المبعوث الأوروبي للمناخ المسؤول عن تنفيذ الاتفاق الأخضر الأوروبي فرانس تيمرمانس، والأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط السفير ناصر كامل، وعدداَ من وزراء البيئة بدول الاتحاد من أجل المتوسط.
وأوضح رئيس الوزراء المصري، أن بلاده تبنت معايير الاستدامة البيئية التي يجب تلبيتها في الاستثمارات والمشروعات الوطنية، مشيراً إلى أن مصر حريصة على التنسيق مع رئاسة المملكة المتحدة للدورة لمؤتمر الأطراف (COP26)  في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، لضمان البناء على نتائجها.
وشدد نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي ووزراء البيئة بدول الاتحاد من أجل المتوسط من جانبهم، على أهمية وجود خطة عمل جادة لتخفيف آثار التغير المناخي، ووفاء الدول بالتزاماتها الوطنية في هذا الشأن.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي