الثلاثاء 16 محرم 1443 - 10:56 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-8-2021
(واج)
أنجامينا (يونا) - قالت تشاد: إن قرار سحب 600 من أصل 1200 جندي من قواتها المتمركزة في المثلث الحدودي، أو ما يعرف بمنطقة "الحدود الثلاثة" بين النيجر وبوركينا فاسو، ومالي، "يرمي إلى إعادة التأقلم مع تنظيم المجموعات الإرهابية".
وأوضح الجنرال عظيم برماندوا المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في تشاد، أن قرار سحب 600 جندي تشادي من بين الـ1200 الذين تم نشرهم في فبراير الماضي ضمن قوة مجموعة دول الساحل الخمس لمكافحة الجماعات الإرهابية في منطقة المثلث الحدودي (بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو) "اتخذ بالاتفاق مع حلفاء تشاد بمنطقة الساحل". مشيرا إلى أن الجنود الذين سيسحبون "سيتم نشرهم في مكان آخر".
ونفت السلطات التشادية أن يكون هذا الانسحاب يمثل "تراجعاً" عن انخراطها في الحرب على الإرهاب، وقالت: إن سحب هؤلاء الجنود هو مجرد "إعادة انتشار" يأتي ضمن "استراتيجية جديدة للتكيف بشكل أفضل مع تنظيم الإرهابيين"، حسبما أكد وزير الاتصال عبد الرحمن كومالاه، المتحدث باسم الحكومة التشادية.
وأوضح كومالاه أن القرار "جاء بعد مشاورات موسعة مع الدول الأعضاء في مجموعة الدول الخمس في الساحل والقوة المشتركة للمجموعة". مشيراً إلى أن القرار "استراتيجي ويرمي إلى إعادة التأقلم بشكل أفضل مع تنظيم الإرهابيين".
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي