الأربعاء 10 محرم 1443 - 21:28 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-8-2021
(يونا)
القاهرة (يونا) - أعرب  الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية عن سعادته بزيارة جمهورية مصر العربية، لما تمثله من مكانة خاصة له ولوالده الراحل الأمير طلال بن عبد العزيز، حيث تفقد خلال هذه الزيارة، التي تُعد الأولى منذ الجائحة، المؤسسات التنموية التي يتولى رئاستها في مصر وهي: المجلس العربي للطفولة والتنمية والجامعة العربية المفتوحة. 
وكان الأمير عبد العزيز قد عقد اجتماعاً مع الدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية وأسرة العاملين به، تحاور خلالها مع العاملين بالمجلس، واطلع على سير العمل في الفترة الماضية وتوجهاته المستقبلية الرامية إلى استمرار مواجهة تداعيات جائحة كورونا على حقوق الطفل، والتحول الرقمي، وبناء الشراكات، إلى جانب تنفيذ الخطة الاستراتيجية القائمة على تطبيق نموذج "تربية الأمل" الذي يهدف إلى تنمية وعي الطفل وإيقاظ ذاته المبدعة وإطلاق طاقاته الإنسانية وبناء قدراته لمساعدته على العيش الكريم بما يحقق المواطنة الإيجابية ويمكّنه من دخول مجتمع المعرفة والثورة الصناعية الرابعة، حيث تم مناقشة محاور عمل المجلس الحالية ومنها تنمية الطفولة المبكرة والمرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي، وجائزة الملك عبد العزيز للبحوث العلمية في قضايا الطفولة والتنمية ودراسة جاهزية الطفل العربي لعصر الثورة الصناعية الرابعة.  
وفي ختام اللقاء، أكد الأمير عبد العزيز على استمرار دعم سموه لعمل المجلس العربي للطفولة والتنمية، واستكمال المسيرة التنموية التي بادر بها الوالد الراحل المؤسس، وذلك بنفس الروح والحماس مع السعي نحو استمرار تطويرها بما يتماشى مع المستجدات والظروف الراهنة، مع اتباع نهج الحوار والنقاش مع العاملين بتلك المؤسسات خلال تلك الاجتماعات الدورية. 
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي