السبت 07 ذو الحجة 1442 - 17:56 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 17-7-2021
(وام)
أبوظبي (يونا) - استقبل جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي خلال النصف الأول من عام 2021م حوالي 235.7 ألف، بينهم 65.5 ألف مصلٍّ، ونحو 126 ألف زائرٍ، بنسبة 54% من داخل دولة الإمارات و46% من السياح من مختلف الثقافات.
وشهد الجامع نمواً في عدد مرتاديه خلال الربع الثاني، وصل إلى حوالي 142.6 ألف بين مصلٍ وزائر، وذلك بنسبة 53% مقارنة بالربع الأول من العام نفسه.
وبلغت نسبة مرتادي الجامع من الذكور 54%، ومن الإناث 46%، في حين شكلت الفئة العمرية من 25-35 عاماً غالبية زوار الجامع من مختلف البلدان، وذلك بنسبة 41%. 
وأظهر مركز جامع الشيخ زايد الكبير من خلال جولاته الثقافية، رسالة الجامع الحضارية في نشر قيم التسامح؛ النابعة من تعاليم الدّين الإسلامي الحنيف، حيث قدم اختصاصيو الجولات الثقافية لدى المركز 1,700 جولة ثقافية انضم إليها 4,918 زائراً، من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب 75 جولة ثقافية تم تنظيمها -عن بعد- باللغتين العربية والإنجليزية، على منصتي "الانستغرام" و"مايكروسوفت تيمز"، وتابعها نحو 7,382 مشاهدا، بينها 20 جولة، بحجز مسبق، شاهدها 797 متابعاً، و3 جولات بلغة الإشارة، قُدِّمت ضمن برنامج "رحاب الهمم"، المعني بالاهتمام بأصحاب الهمم ودمجهم في مختلف المبادرات والأنشطة التي ينظمها المركز، وذلك في إطار التزامه بالمسؤولية المجتمعية وإيمانه بالدور الفاعل والمؤثر لهذه الفئة، كجزء أساسي في نسيج المجتمع الإماراتي.
ويعد الجامع أحد أبرز الوجهات الثقافية والسياحية في دولة الإمارات، وأحد أبرز النماذج المعمارية التي تجمع في تصميمها مختلف مدارس العمارة الإسلامية والهندسة الحديثة، حيث يترجم الجامع دوره المحوري في تقديم الصورة المشرفة للدين الإسلامي الحنيف، وفق النظرة الاستشرافية للرؤية والرسالة التي أرادها المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في أن يكون الجامع أحد أهم جسور التقارب الحضاري ومنصة حوار عالمية بين مختلف الحضارات والثقافات، وأبرز منابر التسامح والتعايش بين الأديان وثقافات العالم المختلفة. 
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي