الأربعاء 27 ذو القعدة 1442 - 18:45 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-7-2021
القاهرة (يونا) - شارك الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، في الدورة الاستثنائية الثانية للمجلس الوزاري لمنظمة تنمية المرأة في الدول الأعضاء، أحد أجهزة منظمة التعاون الإسلامي المتخصصة، التي استضافتها جمهورية مصر العربية في العاصمة القاهرة، اليوم 7 يوليو 2021.
وأعرب الأمين العام في بداية كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية عن بالغ التقدير للمملكة العربية السعودية، دولة مقر منظمة التعاون الإسلامي، رئيسة الدورة الحالية للقمة الإسلامية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، على ما يقدمانه من دعم متواصل لمنظمة التعاون الإسلامي ورعاية كريمة تمكنها من القيام بأعمالها على أكمل وجه.
كما أشاد الأمين العام بدور جمهورية مصر العربية، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، على المبادرة الكريمة لاستضافة، وعقد هذه الدورة الاستثنائية الثانية للمجلس الوزاري لمنظمة تنمية المرأة "حضورياً"، الأمر الذي يؤكد الاهتمام القوي الذي توليه مصر لقضايا النهوض بالمرأة وتمكينها في كافة المجالات، بالإضافة إلى الدور الفعّال الذي تقوم به مصر في دعم جهود منظمة التعاون الإسلامي في الحفاظ على حقوق المرأة، وتعزيز دورها في التنمية في دولها الأعضاء.

وأعرب العثيمين عن ثقته بأن جمهورية مصر العربية لن تألو جهداً ودعماً لتمكين منظمة تنمية المرأة من الوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في نظامها الأساسي، بما يُمكنها من المساهمة في تحقيق الأهداف الرئيسة لمنظمة التعاون الإسلامي وتنفيذ قراراتها ذات الصلة. مجددا الإشادة بتخصيص مصر مبنى لمقر المنظمة في القاهرة، وإعطاء رسالة للعالم الإسلامي والعالم أجمع بأن الإسلام الصافي المعتدل يُعلي من شأن المرأة، ويعتبرها شريكاً فاعلاً في المجالات كافة.

(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي