الأربعاء 06 ذو القعدة 1442 - 09:15 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 16-6-2021
نيوم (يونا) - عقد مجلس الوزراء السعودي، جلسته أمس الثلاثاء ـ عبر الاتصال المرئي ـ برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس الوزراء.
وتطرّق المجلس إلى ما شرّف الله به هذه البلاد المباركة من خدمة الحرمين الشريفين، وما توليه من الرعاية الدائمة والعناية التامة بقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، وإقامة شعيرة الحج وفق أعلى إجراءات الأمان وتدابير السلامة لحمايتهم، وليؤدوا مناسكهم في بيئة آمنة وصحية، ومنها ما صدر من الضوابط التنظيمية والمعايير الصحية والمتطلبات الأمنية لحج هذا العام 1442هـ، وذلك في ظل ما يشهده العالم أجمع من استمرار تطورات جائحة فيروس كورونا وظهور تحورات جديدة له.
وأوضح وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، وزير الإعلام بالنيابة الدكتور عصام بن سعد بن سعيد في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، أن المجلس استعرض مجمل المباحثات والمشاورات التي أجرتها المملكة خلال الأيام الماضية؛ مع العديد من الدول الشقيقة والصديقة؛ لتوطيد علاقاتها الثنائية، ودعم الجهود الدولية والإقليمية لإرساء دعائم الأمن والاستقرار، والسعي حثيثاً في حل النزاعات ومعالجة الأزمات؛ ما يعكس اضطلاعها بدورها الرائد في العالمين العربي والإسلامي، والقيادي والتنموي بالمنطقة.
وتناول مجلس الوزراء في هذا السياق، إعلان السلام في أفغانستان الذي وقعه كبار العلماء من جمهوريتي باكستان وأفغانستان في مكة المكرمة، بدعم ورعاية من المملكة العربية السعودية، ومن شأنه تمهيد الطريق لحل الأزمة الأفغانية التي طال أمدها، من خلال المفاوضات بين الفئات المتقاتلة، ونبذ كل أعمال العنف والتطرف بمختلف أشكالها وصورها.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي