الأربعاء 28 شوال 1442 - 12:40 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-6-2021
رام الله (يونا) - قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية: إن إسرائيل تُثبت يوما بعد يوم أنها دولة فصل عنصري، وتحاول إخماد وكسر إرادة الصمود والمواجهة والسيطرة على وعي الأجيال الفلسطينية.
وأضافت الخارجية، في بيان صحفي اليوم الأربعاء: "لا يمر يوم واحد دون أن تقدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي وأذرعها المختلفة، بما فيها ميليشيات المستوطنين ومنظماتهم الإرهابية المسلحة، على ارتكاب الجرائم والاعتداءات الاستفزازية بحق أبناء الشعب الفلسطيني".
وأكدت أن هذا المشهد الاحتلالي البشع الذي يسيطر على حياة الفلسطينيين، سيؤدي إلى نتيجة واحدة وهي تكريس نظام الفصل العنصري "الابرتهايد" في فلسطين المحتلة، لتترسخ إسرائيل كدولة احتلال، ودولة استيطان إحلالي، وفصل عنصري قائم على تطبيق قانون مدني للإسرائيليين والمستوطنين، وقوانين وأوامر عسكرية لاضطهاد وقمع الفلسطينيين قائم على التطهير العرقي، والتهجير القسري، وتحويل التجمعات السكانية الفلسطينية إلى معازل أشبه بسجون كبيرة مفصولة عن بعضها أسوأ من تلك التي كانت في جنوب افريقيا إبان نظام الفصل العنصري، وتمييز عنصري ممنهج على أساس الجنسية والعرق والقومية، وغيرها من أشكال وأوجه أنظمة الفصل العنصرية وتعريفاتها حسب القانون الدولي.
وقالت الخارجية في بيانها: إن هذا الجوهر العنصري للاحتلال الإسرائيلي أصبح يطفو على السطح، وبات مدار حديث ونقاش من قبل عديد القادة الدوليين والمسؤولين الأمميين وكبريات الصحف ودور النشر والإعلام العالمية بما فيها الأميركية والإسرائيلية، كذلك بعض المسؤولين والجهات والمنظمات الحقوقية والانسانية داخل إسرائيل نفسها.
وشددت على أهمية ترسيخ هذا المفهوم وتثبيته في عقل وفكر وأدبيات الأفراد والدول، حتى يتسنى بعد ذلك الانتقال السريع إلى تبني إجراءات وقرارات أممية تُجيز اتخاذ خطوات عقابية ضد دولة الفصل العنصري والإحلالي إسرائيل، دون أي تردد أو تشكيك.
وأكدت الخارجية أنها تقود هذا التوجه، عبر عملها اليومي مع دول العالم وعبر بعثاتها المختلفة والمنتشرة في كل أرجاء المعمورة، بالتنسيق مع كل الأطراف ذات الصلة وأصحاب الدراسات والأبحاث خاصة القانونية منها، التي تؤكد عنصرية دولة الاحتلال.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي