الثلاثاء 13 شوال 1442 - 10:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 25-5-2021
المنامة (يونا) - افتتح المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، أمس الاثنين، أعمال الاجتماعات السنوية لعام 2021.
وعلى مدى يومين سيتم عقد اجتماع الجمعية العمومية الواحد والعشرون، والاجتماعات والفعاليات الأخرى التي ستعقد على هامش الجمعية العمومية لجمع الأعضاء والشركاء الاستراتيجيين، وأصحاب المصلحة في منصات حوارية متنوعة لمناقشة آخر تطورات الصناعة والأسواق العالمية، وتلبي حاجة الأعضاء. وتتزامن اجتماعات هذا العام بمناسبة مرور (20) عاماً على تأسيس المجلس العام المظلة الرسمية للمؤسسات المالية الإسلامية حول العالم.

وخلال اليوم الأول تم عقد (3) اجتماعات مغلقة لمجموعات عمل المجلس العام في مختلف المجالات وهي: الاجتماع السادس عشر للهيئة العلمية للاعتماد، والاجتماع التاسع للمجموعة الاستشارية للأعضاء، والاجتماع الثالث لمجموعة عمل الاستدامة، وذلك لمناقشة المبادرات الحالية وإبداء الرأي والتوصية على خطة عمل الربع الثالث والرابع من العام الجاري.
كما تم عقد الحلقة الاستراتيجية الرابعة للتأهيل والتطوير المهني في المالية الإسلامية التي جمعت نخبة من أبرز المتحدثين من ممثلي وكلاء التطوير المهني في المجلس العام والرؤساء التنفيذيين ومدراء أقسام الموارد البشرية في البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية وأصحاب المصلحة عبر البث المرئي. وخلال الجلسات، تم عرض استراتيجيات التدريب الحديث في ظل التطورات والمستجدات الراهنة ومناقشة سبل تحسين القدرات البشرية في صناعة التمويل الإسلامي لتتماشى مع متطلبات السوق وبيئة العمل.
وقد افتتحت الحلقة بكلمات ترحيبية من قبل الدكتور عبدالإله بلعتيق، الأمين العام للمجلس العام، متبوعة بكلمات خاصة من قبل الدكتور أكرم لال دين، المدير التنفيذي للأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية في ماليزيا وعضو الهيئة العلمية للاعتماد في المجلس العام.

وشهدت الحلقة جلسة حوارية فعالة ضمت نخبة من رواد التدريب في المالية الإسلامية وهم: الدكتورة لولوة المطلق، مالك ومؤسس، جولدن ترست للتدريب والاستشارات (البحرين)؛ والدكتور محمد غالب، نائب المدير العام، مركز السلام للتدريب والبحوث والاستشارات (جيبوتي)؛ وانس عادل عبدالفتاح، المدير التنفيذي، معهد قمم الرواد العالمية للتدريب (السعودية)؛ بإدارة السيدة زينب العويناتي، مدير الشؤون الإدارية والمالية، المجلس العام.
وخلال الجلسة تم تسليط الضوء على أحدث التطورات في مجال التدريب وطرح الفرص والتحديات الرئيسية في تبني الحلول التكنولوجية الحديثة للتعليم والتدريب المهني. كما عرض المتحدثون تجاربهم الناجحة في المنصات الالكترونية والاختبارات واعتماد برامج المجلس العام التدريبية.
وتندرج هذه المبادرة تحت مخرجات الهدف الاستراتيجي الثالث الخاص بالتأهيل والتمكين المهني، والذي من خلاله يسعى المجلس العام لتطوير القدرات المهنية وتأهيل الكوادر البشرية في صناعة الخدمات المالية الإسلامية، وبصفة المجلس العام صوت الصناعة المالية الإسلامية يهدف دوماً إلى توفير منصات مهنية رفيعة المستوى تدعم نمو وتطور الموارد البشرية وتجمع المتخصصين في هذه الصناعة لإثراء الحوار وتعزيز تبادل المعرفة حول المسائل الهامة في الصناعة.

وستستمر اجتماعات وفعاليات المجلس العام السنوية خلال اليوم الثلاثاء من خلال عقد ندوة المجلس العام مع برايس ووترهاوس كوبرز حول "تطورات الضرائب الدولية في الصناعة المالية الإسلامية"، وإطلاق الاستبيان العالمي السادس للمصرفيين الإسلاميين حول: "نظرة مستقبلية للقطاع المصرفي الإسلامي"، والحلقة الاستراتيجية لأعضاء المجلس العام: "تقييم ومراجعة الخطة الاستراتيجية 2019 – 2022"، بالإضافة إلى حفل إطلاق جائزة المجلس العام لعام 2021 حول: "تبني  التكنولوجيا المالية"، واجتماع الجمعية العمومية الواحد والعشرون للمجلس العام.
نذكّر بأن المجلس العام تأسس في عام 2001 من قبل مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ومجموعة رائدة من البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية ليمثل صوت الصناعة المالية الإسلامية. ويتبع المجلس العام، الذي يوجد مقره الرئيسي في البحرين، منظمة التعاون الإسلامي.
 (انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي