الإثنين 12 شوال 1442 - 11:01 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-5-2021
تونس (يونا) – ثمنت تونس الجهود الدولية والإقليمية والمساعي الحثيثة التي بذلت لكف عدوان قوات الاحتلال على الشعب الفلسطيني، ولوقف إطلاق النار. داعية إلى "الاستمرار في الضغط على القوة القائمة بالاحتلال من أجل الانصياع لقرارات الشرعية الدولية".
واعتبرت وزارة الخارجية التونسية، في بيان لها، مساء أمس الأحد، أن الإعلان عن وقف إطلاق النار جاء "ثمرة صمود الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة أمام آلة القتل والتدمير، ونتيجة للضغط والمساعي الدبلوماسية الدولية التي مارستها المجموعة الدولية في كل المحافل ولاسيما في مجلس الأمن والجمعية العامة والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي".
وأكد البيان على ضرورة "الاستمرار في الضغط على القوة القائمة بالاحتلال من أجل الانصياع لقرارات الشرعية الدولية والكف عن انتهاكاتها الجسيمة ضد أبناء الشعب الفلسطيني، بما في ذلك وقف سياسة الاستيطان والتهجير القسري للأهالي، والتخلي مطلقا عن مخططات ضم الأراضي الفلسطينية وتغيير معالم المدن الفلسطينية وطمس هويتها".
واعتبر أن "ضمانات عدم تكرار هذه الاعتداءات لا تكون إلا عبر توفير حماية للشعب الفلسطيني ووضع حد لسياسة الإفلات من العقاب وتفعيل آليات المحاسبة على جرائم الحرب المرتكبة ضد المدنيين الأبرياء."
وأكد بيان الخارجية التونسية، أن "إحلال سلام عادل وشامل ودائم لن يتحقق إلا بإنهاء الاحتلال واسترداد الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة غير القابلة للمساومة أو التصرف، وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي