الإثنين 5 شوال 1442 هـ
الأحد 20 رمضان 1442 - 14:12 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-5-2021
(بترا)
القدس المحتلة (يونا) - قال نادي الأسير الفلسطيني: إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تواصل اعتقال 16 صحفياً فلسطينياً في سجونها، في ظروف اعتقالية قاسية.
وأضاف في بيان صحفي اليوم الأحد، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي يصادف الثالث من مايو من كل عام: إن سلطات الاحتلال تنتهج جملة من السياسات لتقييد حرية الرأي والتعبير، واعتقال الصحفيين والنشطاء في محاولة مستمرة، لتقويض دورهم المجتمعي والثقافي والسياسي، ومنعهم من الكشف عن الجرائم المستمرة بحق الفلسطينيين.
وبين أن ذلك يتم من خلال الملاحقة المستمرة والاعتقال المتكرر والتهديد والاعتداءات المتكررة في ميدان العمل.
وتشكل سياسة الاعتقال الإداري أبرز السياسات الممنهجة التي تستهدف الصحفيين، حيث تواصل اعتقال أربعة صحفيين إدارياً، كان آخرهم الصحفي علاء الريماوي (43 عاما) من رام الله، والمضرب عن الطعام منذ لحظة اعتقاله في 21 أبريل الماضي.
الجدير بالذكر أن الاحتلال صعد من عمليات اعتقال الصحفيين منذ أواخر عام 2015، بالتزامن مع اندلاع الهبة الشعبية، إضافة إلى اعتقال المئات من المواطنين تحت بند ما يسمى "بالتحريض" على مواقع التواصل الاجتماعي.
وجدد نادي الأسير الفلسطيني مطالبته للمؤسسات الحقوقية الدولية، بالتدخل جديا لوضع حد لانتهاكات الاحتلال المتواصلة بحق الصحفيين، ومنها عمليات الاعتقال الممنهجة، خاصة سياسة الاعتقال الإداري، وضمان حقهم في ممارسة حرية الرأي والتعبير.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي