الإثنين 5 شوال 1442 هـ
الخميس 17 رمضان 1442 - 14:50 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 29-4-2021
رام الله (يونا) - قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية: إن إخطار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بترحيل أهالي خربة حمصة الفوقا بالأغوار الشمالية، هو "اختبار حقيقي لما تبقى من مصداقية للمجتمع الدولي ومجلس الأمن في قدرته على الوفاء بالتزاماته".
واعتبرت الوزارة، في بيان، اليوم الخميس، ما تتعرض له حمصة الفوقا من عمليات هدم وتهجير مثالا حيا على ما ورد في تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" قبل أيام، مشددة على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في وقف هذا التمييز العنصري، والمشروع الاحتلالي الإحلالي الذي يقوم على سرقة أرض المواطنين الفلسطينيين واضطهادهم بالجملة.
وأشارت إلى أن العائلات الفلسطينية في خربة حمصة الفوقا تعيش كابوسا يوميا جراء الاجراءات والاعتداءات المستمرة التي تقوم بها قوات الاحتلال وأذرعها المختلفة، وتتنوع مشاهد هذا الكابوس اليومي بين عمليات هدم وتخريب لمساكن المواطنين ومنشآتهم أو اقتحامات ليلية للخربة، ومطالبة المواطنين بإخلاء منازلهم ومغادرتها بذريعة اجراء مناورات وتدريبات عسكرية.
وأضافت: هذا الواقع المؤلم في الخربة ينطبق على مختلف التجمعات الفلسطينية في منطقة الأغوار، ويندرج ضمن سياسة الاحتلال الإحلالية الهادفة إلى محاربة الوجود الفلسطيني في تلك المنطقة، لصالح المشروع الاستيطاني الاستعماري التوسعي.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي