الثلاثاء 01 رمضان 1442 - 12:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-4-2021
الجزائر (يونا) - أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقدوم، أن الجزائر ستستمر في العمل من خلال كل الآليات اللازمة للقضاء التام على أسلحة الدمار الشامل.
وخلال مشاركته في الاجتماع الذي جرى عبر تقنية التواصل عن بعد والذي خصص للذكرى الـ25 لمعاهدة "بليندابا" التي تهدف إلى خلق منطقة خالية من الأسلحة النووية بإفريقيا، دعا بوقدوم إلى توسيع هذه الخبرة إلى مناطق أخرى من العالم خصوصا في الشرق الأوسط.
وقال وزير الخارجية الجزائري: إن "معاهدة بليندابا قد تم التوقيع عليها من طرف أغلبية الدول الإفريقية، ما يعكس التزامهم في هذا المسعى الدولي الذي يهدف إلى مكافحة الأسلحة النووية. مذكرا أن "الجزائر تعتبر من بين أول الدول الموقعة على هذه المعاهدة كما ساهمت في تنصيب اللجنة الافريقية للطاقة الذرية".
وشدد بوقدوم على أهمية وضع حد لانتشار الأسلحة النووية، مشيرا إلى أن الجزائر "قد عانت من التجارب النووية التي قام بها الاستعمار على أراضيها.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي