السبت 3 شوال 1442 هـ
الثلاثاء 17 شعبان 1442 - 09:14 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 30-3-2021
نيامي (يونا) - افتتح رئيس جمهورية النيجر محمد إسوفو، رسمياً، مجمع الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الجامعي في النيجر، وهو مشروع وقفي ممول من موارد برنامج الملك عبد الله للأعمال الخيرية (فاعل خير) الذي يديره البنك الإسلامي للتنمية.
حضر رئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار الحفل بدعوة خاصة من رئيس جمهورية النيجر، وتحدث في الفعالية متطرقا إلى أهمية مشروع مجمع الجامعة، مؤكداً أنه يلبي احتياجات المجتمع النيجري والدول المجاورة التي تحتاج إلى تعليم جامعي نوعي يواكب الحاجة المستقبلية ومتطلبات التنمية من الكوادر البشرية المؤهلة.
وأضاف الدكتور حجار: "إن هذا المجمع الجديد سيمكّن جامعة نيامي من زيادة قدرتها على قبول الطلاب والطالبات ويساهم بشكل كبير في محافظة الجامعة على القيم والمعايير الأكاديمية العالمية".

وأشار الدكتور حجار إلى أنه تم تكليف البنك الإسلامي للتنمية بالإشراف على إنشاء المرافق الجديدة وتنفيذها بالتنسيق الكامل مع الجامعة والتأكد من أن المجمع مصمم وفقًا للمعايير الدولية الحديثة ومجهز بأحدث التقنيات، وقد تم تزويده بالطاقة الشمسية مما يقلل من تكلفة الكهرباء ويعزز مفهوم المباني الخضراء.
وأثنى الدكتور حجار في كلمته على الرئيس محمد إيسوفو وعلى حكومة وشعب النيجر للتقدم الاجتماعي والاقتصادي الذي تم إحرازه خلال العقد الماضي. وقال: "إن النمو الاقتصادي في النيجر يعكس التزام القيادة وموقفها الراسخ من محاربة الفقر وتنفيذ سياسات التحول"، معربا عن امتنانه للمملكة العربية السعودية لدعمها والتزامها بمساعدة المجتمعات حول العالم من خلال دعمها لعدة مبادرات وصناديق وبرامج يديرها البنك الإسلامي للتنمية مثل صندوق التضامن الاسلامي للتنمية وصندوقي القدس والأقصى وصندوق العيش والمعيشة، إضافة إلى برنامج الملك عبدالله للأعمال الخيرية.
وكان الدكتور حجار يتحدث أمام عدد من كبار المسؤولين ومنهم الأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي الدكتور يوسف العثيمين، وسفير خادم الحرمين الشريفين بالنيجر سعود بن عبدالعزيز الدايل، وعدد من المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين بالنيجر، وممثلين من برنامج الملك عبد الله بن عبد العزيز للأعمال الخيرية.

من جانب آخر، كرم رئيس جمهورية النيجر محمدو ايسوفو، رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار بتقليده الوسام الأعظم بالنيجر وهو أعلى أوسمة البلاد تقديرا لإسهاماته في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالنيجر وأفريقيا.
وخلال زيارته الرسمية لجمهورية النيجر يجري الدكتور بندر حجار أيضًا مباحثات ويوقع اتفاقيات ويزور مشاريع مع وزيرة التخطيط محافظ البنك الإسلامي للتنمية في النيجر.
ومجمع نيامي الجامعي للبنات يمثل مجمعا للجامعة الإسلامية في النيجر، وهي جامعة أنشأتها منظمة التعاون الإسلامي وتخدم حاليًا أكثر من 3300 طالب من 23 دولة عضو في منظمة التعاون الإسلامي في القارة الأفريقية (بعضهم من تشاد ونيجيريا وجزر القمر وغيرها). وتضم الجامعة حاليًا خمس كليات في تخصصات مختلفة وتطمح إلى أن تصبح واحدة من المؤسسات البحثية والتعليمية الرائدة من خلال تشجيع جيل جديد من الطلاب والطالبات المؤهلين علميا والقادرين على مواجهة التحديات المستقبلية للتنمية.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي