السبت 3 شوال 1442 هـ
الثلاثاء 17 شعبان 1442 - 01:43 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 30-3-2021
(وام)
أبوظبي (يونا) - أعلنت دولة الإمارات، اليوم، عن بدء إنتاجها للقاح مضاد لفيروس كورونا داخل الدولة ما يمثل خطوة تاريخية في المعركة العالمية الجارية ضد جائحة "كوفيد - 19".
ويحمل اللقاح اسم "حياة - فاكس" وسيكون أول لقاح محلي الصنع على مستوى المنطقة، وسيتم تصنيع اللقاح بواسطة "سي إن بي جي 42" وهي شركة مشتركة تم إنشاؤها حديثاً بين شركة "سينوفارم سي إن بي جي" إحدى أكبر شركات الأدوية في العالم والتي وفرت أكثر من 100 مليون جرعة من لقاح كورونا على مستوى العالم مع شركة "جي 42" الإماراتية، الرائدة في قطاع التكنولوجيا ومقرها في إمارة أبوظبي.
وشهد الإعلان عن بدء الإنتاج الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ووانغ يي مستشار الدولة وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية بحضور شخصيات رفيعة المستوى من البلدين وذلك خلال الحفل الذي أقيم أمس في أبوظبي.
كما أعلن خلال الحفل عن إطلاق مركز للأبحاث والتطوير متخصص في علوم الحياة والتكنولوجيا الحيوية وإنتاج اللقاحات ليكون الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي حيث سيتم تشييده في مدينة خليفة الصناعية المركز التجاري واللوجستي والصناعي المتكامل في أبوظبي.
وقد قامت كل من شركة "جي 42 للرعاية الصحية" و"سينوفارم سي إن بي جي" خلال العام الماضي بالتعاون في إجراء المرحلة الأولى للتجارب السريرية الثالثة للقاح غير النشط ضد فيروس كورونا في جميع أنحاء المنطقة العربية بمشاركة أكثر من 43000 متطوع من أكثر من 125 جنسية.
وسيدخل المصنع الجديد المخصص لإنتاج اللقاح مرحلته التشغيلية خلال العام الجاري في مدينة خليفة الصناعية، حيث ستبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع 200 مليون جرعة سنوياً، عبر ثلاثة خطوط تعبئة وخمسة خطوط تغليف آلية.
وسيتم إنتاج لقاح "حياة – فاكس" حالياً في مصنع الخليج للصناعات الدوائية "جلفار" بالإمارات بطاقة أولية تبلغ مليوني جرعة شهرياً.
وأكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة تؤمن بأهمية تعزيز العمل الدولي الجماعي لمحاربة هذه الجائحة والمضي قدما نحو السيطرة على تداعياتها والتعافي من آثارها.
وأشار إلى أن المشروع المشترك "علوم الحياة وتصنيع اللقاحات في دولة الإمارات العربية المتحدة" يشكل إضافة نوعية للجهود العالمية المبذولة من أجل التصدي إلى جائحة "كوفيد-19" التي تأثر بها العالم أجمع.

(انتهى)
للمزيد
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي