الإثنين 02 شعبان 1442 - 22:31 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 15-3-2021
(سونا)
الخرطوم (يونا) - حرَّر رئيس مجلس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك خطابات إلى الاتحاد الإفريقي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، لتشكيل آلية رباعية للوساطة في عملية مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.
واقترح رئيس مجلس الوزراء في الخطاب الذي بعثه يوم 13 مارس الجاري تغيير النهج المُتبع في المفاوضات والذي أدى إلى عدم الوصول لاتفاق بين الأطراف الثلاثة خلال فترة التفاوض الماضية، والتأسيس لنهج يقوم على وجود الشركاء الدوليين الرئيسيين من خلال الآلية الرُباعية للاستفادة من تجربة جولات التفاوض السابقة.
وشدَّد خطاب رئيس الوزراء على أن اللجنة الرباعية تهدف لتعزيز دور الاتحاد الإفريقي في عملية المفاوضات وهي ليست أبداً بديلاً عنه، وأن جمهورية الكونغو الديموقراطية بوصفها رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي يجب أن تواصل تنسيق وقيادة هذه الرباعية.
وأشار الخطاب إلى أن الرباعية من شأنها أن تُقدِّم دعماً دولياً واقليمياً كبيراً وتُشكِّل الضمانة المطلوبة لبناء الثقة وتعزيز الخبرات الموجودة في مجال قضايا المياه العابرة للحدود، عطفاً على أن الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة الأمريكية كانوا جزءاً من المفاوضات وبالتالي على دراية بالموقف في سد النهضة.
كما أوضح أن حكومة السودان تشعر بالقلق إزاء تصريحات إثيوبيا بعزمها على ملء ثان لسد النهضة في يونيو ٢٠٢١م، دون اتفاق ملزم يضمن تبادل المعلومات وضمانات التشغيل والإدارة البيئية والاجتماعية، كما تؤكد بأن أي اجراء أحادي الجانب للملء سيلحق الضرر بالسودان ويهدد أمنه القومي.
هذا وسوف يتبع هذه الخطابات تكثيف التحرك الدبلوماسي الإقليمي والدولي لشرح الموقف الراهن وخطورته وضرورة دعم اللجنة الرباعية وحث الجارة إثيوبيا للرجوع لطاولة المفاوضات لإبرام اتفاق قانوني ملزم حول سد النهضة.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي