الثلاثاء 04 رجب 1442 - 09:08 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 16-2-2021
أنجامينا (يونا) - بدأت مساء أمس الاثنين في العاصمة التشادية (أنجامينا)، أعمال القمة العادية السابعة لرؤساء دول وحكومات مجموعة الساحل الخمس وفرنسا، برئاسة الرئيس التشادي إدريس ديبي اتنو، وبمشاركة قادة دول موريتانيا والنيجر ومالي وبوركينا فاسو وغانا حضوريا، والرئيس الفرنسي عبر الاتصال المرئي.
كما حضر القمة رئيس الحكومة المغربية ومبعوث المجلس الانتقالي السوداني ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وعدد كبير من الوفود الرسمية رفيعة المستوى.
واستعرض الرئيس التشادي، في كلمته، الجهود التي بذلتها مجموعة دول الساحل الخمس من أجل استتباب الأمن والاستقرار بالشريط الساحلي، وقال: يجب علينا تجاه سكان المناطق الساحلية تنفيذ مشاريع الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة، وعلينا بذل المزيد لكبح جماح نشاطات الجماعات الإرهابية في المنطقة.
وتناقش الدورة على مدى يومين سُبل مكافحة الإرهاب، ودراسة الجماعات الإرهابية المنتشرة في دول الساحل، بالإضافة إلى التنسيق المشترك بين دول الساحل لتصدي للجماعات الإرهابية.
تأتي هذه القمة في وقت لا تزال فيه مجموعة دول الخمس في الساحل تواجه جملة من التحديات الأمنية، تتطلب جهودا جدية لمواجهتها وخاصة الهجمات الإرهابية التي تتعرض لها مالي وبوركينا فاسو والنيجر.
(انتهى)

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي