الأربعاء 21 ربيع الثاني 1441 - 14:19 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-12-2019
(منظمة التعاون الإسلامي)
جدة (يونا) - شهدت منظمة التعاون الإسلامي أنفاسها الأولى في عام ١٩٦٩، وكانت قبل ذلك مبادرة ملّحة تنتظر الفرصة الملائمة لكي ترى النور، وهو ما جرى بالفعل بعد أحداث حريق المسجد الأقصى المبارك، الذي عجّل بقيام المنظمة، بمبادرة من ملك المملكة العربية السعودية الملك فيصل بن عبد العزيز، وملك المملكة المغربية الملك الحسن الثاني ـ رحمهما الله.  
وعلى مدى خمسة عقود، كبرت المنظمة ونضجت وباتت المنصة الجامعة وبيت المسلمين، ولم تبق مجرد مؤتمر ينفض بانتفاء الحاجة إليه، بل توسعت وتفرّعت إلى العشرات من الأجهزة العاملة تحت مظلتها، التي تخدم العمل السياسي والاقتصادي والثقافي والعلمي والاجتماعي والرياضي، وغيره من المجالات في العالم الإسلامي من شرق آسيا إلى ضفاف الأطلسي في الغرب.  
ويقول الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين: إن "الريادة والاختصاص هما ما يميزان المنظمة التي عملت قبل خمسين عاما بفكر سبق عصرها، إذ إن الحاجة إليها اليوم هي أكبر من أي وقت مضى، فيما يرزح العالم الإسلامي تحت وطأة أزمات وحروب أهلية وتطرف عنيف وإرهاب وخطاب يقوم على الكراهية ويؤجج معاداة الإسلام في كثير من دول العالم".
ويضيف العثيمين: "إن متابعة وضع المجتمعات المسلمة، ومكافحة ظاهرة ما يعرف بالإسلاموفوبيا، وتبني خطاب الاعتدال كلها مسؤوليات ملقاة على عاتق المنظمة لأنها تكاد تكون المنظمة الدولية الوحيدة المعنية بشؤون المسلمين في مختلف أنحاء العالم".
وعلى مدى العقود الماضية، طورت المنظمة من أساليبها، وذلك بتوجيهات حكيمة من قادتها وحرص وزرائها، فتمكنت وفي وقت قياسي من إقرار ميثاق جديد للمنظمة يواكب العصر، وإطلاق عملية إصلاح داخلية مستمرة تميزت بتغيير اسم المنظمة وشعارها بما يترجم شعار التضامن الإسلامي، ويركز على روح التعاون والتكافل بين دول المنظمة، جنبا إلى جنب مع إصدار برنامجي عمل عشري صدر الأول في قمة مكة المكرّمة الاستثنائية في ٢٠٠٥، وأقرت الدول الخطة العشرية الثانية في قمة إسطنبول في عام ٢٠١٦.
وسياسيا، عقدت المنظمة بضيافة كريمة من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية، مؤتمر العلماء المسلمين بشأن أفغانستان في مكة المكرّمة، في ١٠ يوليو ٢٠١٨، الذي يهدف إلى بث الاستقرار في جمهورية أفغانستان الإسلامية، وقد كانت مكة المكرّمة بيتا أيضا للعلماء من المذهبين السني والشيعي في عام ٢٠٠٦، والذين أصدروا حين ذاك وثيقة مكة برعاية منظمة التعاون الإسلامي لدرء الفتنة الطائفية في العراق. 
وعلى الصعيد الدولي، شكلت المجموعة الإسلامية التي تمثل دول منظمة التعاون الإسلامي، القوة الدولية التصويتية في الأمم المتحدة، والتي شكلت داعما أساسيا لقضايا العالم الإسلامي بما فيها القضية الفلسطينية.  
ويوضح الأمين العام، أن دولة المقر؛ المملكة العربية السعودية، كانت دائما حجر الزاوية في عمل المنظمة وقد ضاعفت من دعمها بعد أن تحملت مسؤولية رئاسة القمة الإسلامية الرابعة عشرة، بالإضافة إلى واجباتها باعتبارها الدولة المضيفة ولثقلها الروحي والاقتصادي اللذين يجعلان من دورها قيمة مضافة في العمل الإسلامي المشترك.
ويشير الدكتور العثيمين إلى أن المنظمة وعت المطلوب منها في وقت عصيب عاشته ويعيشه عدد من الدول الأعضاء، إذ سارعت إلى التصدي للإرهاب وخطاب الكراهية والتطرف، بإنشاء مركز صوت الحكمة ضمن أدوات الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي كي يعمل على توجيه رسائل مضادة تعزز لغة التسامح والاعتدال، وتسحب البساط من تحت من يحاولون الاصطياد في الماء العكر واستغلال الشباب المسلم لتحقيق مآربهم الخبيثة.
ويتابع الأمين العام: إن تأسيس المركز جاء استرسالا للتوسع الذي شهدته المنظمة والتي كانت قد أنشأت مرصدا لرصد ظاهرة الإسلاموفوبيا، وتطوير إدارة الحوار والتواصل كي تتمكن من مد الجسور مع الآخر، بالإضافة إلى إنشاء إدارة إنسانية ترمي إلى تقديم المساعدات وتنسيق العمل الإنساني جنبا إلى جنب مع صندوق التضامن الإسلامي.
لقد عملت المنظمة في عدة مجالات حيوية كان أبرزها إطلاق أول قمة علمية للابتكار والأبحاث في جمهورية كازاخستان في سبتمبر من عام ٢٠١٧، كما تمكنت المنظمة من أن تصل إلى قرار ١٦/١٨ بالتوافق مع وزراء غربيين وذلك بهدف خلق أرضية يمكن من خلالها وضع حد لظاهرة معاداة الإسلام من خلال مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف، والجمعية العامة بالأمم المتحدة وسلسلة اجتماعات مسار مشتركة مع الغرب لتطويق الظاهرة والحد من تعاظمها.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي