الخميس 26 شعبان 1442 - 12:28 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-4-2021
جدة (يونا) - دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الدول الأعضاء في المنظمة والمجتمع الدولي، إلى إيلاء الاهتمام الواجب للقضايا الصحية القائمة والناشئة وإرساء شراكات تضمن الصحة والرفاه لجميع البشر.
وقال العثيمين بمناسبة يوم الصحة العالمي: إننا نعيش اليوم في عالم مليء بالفوارق، إذ يفتقر عدد كبير من الناس إلى الفرص الكافية للحصول على المرافق الأساسية مثل التعليم والرعاية الصحية.
وأضاف: إن جائحة (كوفيد-19) كانت بمثابة جرس إنذار تسبب في كشف وزيادة تفاقم أوجه عدم المساواة بين البلدان وبين المجتمعات المختلفة على حد سواء.
وأشار إلى أن الأنظمة الصحية في البلدان الأقل هشة وغير مهيأة للتعامل مع حالات الطوارئ الصحية، كما أن الغالبية العظمى من الناس تعيش في ظروف تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض المعدية التي يمكن تجنّبها.
وشدد العثيمين على أن العالم متشابك ومترابط وتبرز فيه الحاجة إلى الاستثمار في قطاع الصحة على النحو المبين في برنامج العمل الاستراتيجي لمنظمة التعاون الإسلامي في مجال الصحة (2013-2024). ودعا البلدان المتقدمة وغيرها من الشركاء الدوليين إلى التآزر والتعاضد لتقديم المساعدة التقنية والمالية اللازمة للبلدان الأقل نمواً، بما يمكّنها من تعزيز نُظمها الصحية وآليات الأمان الاجتماعي الأخرى الموجّهة للفقراء والمعوزين.
وهنأ العلماء والباحثين على نجاحهم في تطوير اللقاحات اللازمة ضد وباء (كوفيد-19) في وقت قياسي. كما أكد مجددًا الالتزام بالعمل مع الشركاء الدوليين، ولا سيما منظمة الصحة العالمية، لضمان تطوير وسائل التشخيص والعلاجات واللقاحات الجديدة ضد فيروس (كوفيد-19) وإنتاجها وتمكين الجميع من الوصول إليها بشكل منصف وفي الوقت المناسب.
(انتهى)
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي