الأحد 15 شعبان 1442 - 12:45 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-3-2021
الوادي (يونا) - أكد العديد من المختصين في التعاملات المالية في الملتقى الجزائري، حول "الصيرفة الإسلامية ودورها في دعم قطاع الإنتاج والتسويق والتصدير" الذي انطلقت أشغاله، أمس السبت، أن الصيرفة الإسلامية هي المنتوج المالي الأنجع لدعم حركية الاستثمار الإقتصادي.
وأبرز البروفيسور محمد بوجلال، عضو المجلس الإسلامي الأعلى في مداخلته المعنونة: "التعريف بالصيرفة الإسلامية في الجزائر ودورها في تعبئة المدخرات"، أهمية هذا المنتوج المالي (الصيرفة الإسلامية) في تحقيق تنمية اقتصادية متوازنة كفيلة بتشجيع أنشطة (الإنتاج، التسويق والتصدير) باعتبارها أهم مرتكزات الإقتصاد الوطني.
وأكد ذات المتحدث أن الجزائر لديها خبرة في التشريع القانوني للصيرفة الإسلامية ترجع إلى المنتصف الثاني من القرن 19 كمشروع يعتبر الأول في العالم وهو ما يؤهلها بإمتياز لاستصدار قوانين وتشريعات باحترافية عالية تمكنها من إنشاء وتسيير الصيرفة الإسلامية كمنظومة مالية متكاملة يتم إدراجها كخيار للزبون للتعامل المالي داخل المؤسسات البنكية.
يشارك في تفعيل فقرات أنشطة هذا الملتقي الاقتصادي - وعلى مدار يومين (27 و28 مارس الجاري) - العديد من الأساتذة والخبراء المختصين في التعاملات المالية العاملين في مجالي الإقتصاد الإسلامي أو التعاملات المالية الإسلامية، إلى جانب مدراء بنوك عمومية وخاصة ومؤسسات تأمين وإعادة التأمين بالإضافة إلى مستثمرين من أصحاب الشركات الإقتصادية العمومية والخاصة.
المزيد...
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي