الخميس 12 شعبان 1442 - 12:04 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 25-3-2021
رام الله (يونا) ـ قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية: إن المجتمع الدولي مطالب بتغيير آليات وأساليب تعامله مع دولة الاحتلال، لأنها لم ترتق إلى مستوى جرائمها وانتهاكاتها.
وأضافت الخارجية في بيان صحفي اليوم الخميس: إن دولة الاحتلال تواصل عملياتها وتدابيرها الاستيطانية والاستعمارية في عموم الأرض الفلسطينية المحتلة، وكان آخرها ما حدث بالأمس من بناء استيطاني في قلب مدينة الخليل، والشروع ببناء بؤر استيطانية جديدة "أوري عاد" كنواة لمستوطنة ضخمة، قرب بلدة كفر قدوم، والاستيلاء على الأراضي وهدم المنازل والتنكيل بالمواطنين، واستمرار العدوان الغاشم على شعبنا في قطاع غزة وغيرها من أشكال وأساليب حرب الاحتلال المفتوحة على شعبنا وحقوقه عامة، وعلى الوجود الفلسطيني في القدس وجميع المناطق المصنفة "ج".
وشددت على أن التصعيد الحاصل في ارتكاب تلك الجرائم، دليل واضح على امعان دولة الاحتلال في رفضها للقرارات الأممية ذات الصلة واستخفافها بالإدانات الدولية لانتهاكاتها واستهتارها بالمطالبات الدولية لوقف عملياتها الاستيطانية التي تقوض فرص تحقيق السلام على أساس حل الدولتين.
وأكدت الخارجية أن المجتمع الدولي مطالب بتحويل الرفض الدولي للاحتلال والاستيطان إلى ضغط حقيقي فاعل يجبر إسرائيل كقوة احتلال على الانصياع لإرادة السلام الدولية على طريق إنهاء الاحتلال والاستيطان، مطالبة بفرض عقوبات دولية على دولة الاحتلال ومساءلة ومحاسبة قادتها.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي